المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ::: : تقرير شامل عن الخلايا الجذعية و كل ما يتعلق بها ::::


د بسمة امل
21-06-2011, 04:59 AM
(http://www.sheekh-3arb.net/3atter/salam_files/image040.gif)http://www.sheekh-3arb.net/3atter/salam_files/image040.gif (http://www.sheekh-3arb.net/3atter/salam_files/image040.gif)



لخـلايا الجذعيـه ..

أهديكـــم هـذا العمل والمجهود وأتمنى أن يلقى إستحسانكم ويفيـد الجميـع

بـداية بأتكلم بهالتقرير في النقاط التاليـه :

أولا : تعريف الخلايا الجذعية.
ثانيا : الاستخدامات المحتملة للخلايا الجذعية.
ثالثا : بعض العوائق في طريق الخلايا الجذعية.
رابعا : نظرة على المستقبل القريب.
خامسا : تجـارب بعض المرضى.
سادسآ :مراكز الأبحاث..
سابعـا: رأي الدين وحكم العلاج بالخلايا الجذعيه.
ثامنـا : بعض الأخبار والتقارير من الجرائد والمواقع.
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :

(http://www.sheekh-3arb.net/3atter/salam_files/image040.gif)

د بسمة امل
21-06-2011, 05:21 AM
الخلايا الجذعية بين النظرية والتطبيق


إن التقدم العلمي الحالي في القرن الواحد والعشرين، يعتبر تقدما مذهلا وسريعا، ليس في مجال الاتصالات

والكمبيوتر والنت والنانو تكنولوجي فحسب، بل أصبح ينال المجال الصحي بشكل يظهر وكأنه ثورة علمية خارقة،

خاصة في مجال معالجة الأمراض الصحية المستعصية منها على الجنس البشري، ويعتبر استخدام وانتشار

استعمال الخلايا الجذعية STEM CELLS في العلاج، خطوة إبداعية رائعة في علاج الصحة البشرية،

لنلقي نظرة أولية على هذا الأسلوب في العلاج المتطور والمتقدم علميا، والذي بدأ يغزو

الكثير من دول العالم المتقدمة والمتطورة.

تعرف الخلايا الجذعية Stem Cells بأنها خلايا حية وغير متخصصة وغير مكتملة الانقسام، لا تشابه

أي خلية متخصصة، ولكنها قادرة على تكوين خلية بالغة، بعد أن تنقسم عدة انقسامات، في ظروف مناسبة،

وأهمية هذه الخلايا، تأتي من كونها تستطيع تكوين أي نوع من الخلايا المتخصصة، بعد أن

تنمو وتتطور الى الخلايا المطلوبة.

المثبت علميا بأن الجسم البشري يتكون من حوالي 50 مليار خلية حية، و كل يوم تموت منها عدة مليارات

من الخلايا! لأسباب مختلفة، ومن هنا يمكن أن نستنتج بأنه إذا لم يكن في مقدور الجسم تعويض الفاقد من

هذه الخلايا، لما استطعنا بالكاد، أن نعيش أكثر من شهرين فقط، و السر يكمن، في أنه في كل عضو

و نسيج من أنسجة الجسم، هناك يوجد نوع خاص من الخلايا، التي تسمى بالخلايا الجذعية، و تمتلك

هذه الخلايا الفريدة، القدرة على التحول والنمو، مكونة خلايا أعضاء الجسم المختلفة مثل: خلايا الكبد, ا

لقلب، و الدماغ، و الخلايا العصبية, وخلايا الدم و حتى العظام. توجد الخلايا الجذعية على شكلين هما:

أولا:الخلايا الجذعية الجنينية:

يتم الحصول على الخلايا الجذعية الجنينية من الجزء الداخلي للبلاستوسايت Blastocyte والتي هي إحدى

مراحل انقسامات البويضة المخصبة بالحيوان المنوي، حيث تكون البويضة عندما تلقح بالحيوان المنوي خلية

واحدة، قادرة على تكوين إنسان كامل بمختلف أعضائه، توصف بأنها خلية كاملة الفعالية، تنقسم فيما بعد

هذه الخلية، عدة انقسامات لتعطي مرحلة تعرف (البلاستوسايت) وهي مجموعة كبيرة من الخلايا.

ثانيا : الخلايا الجذعية البالغة :


هي خلايا جذعية توجد في الأنسجة التي سبق وان اختصت كالعظام والدم---- الخ.

وتوجد في الأطفال والبالغين على حد سواء، وهذه الخلايا مهمة، لإمداد الأنسجة بالخلايا التي تموت،

كنتيجة طبيعية لانتهاء عمرها المحدد في النسيج.

هناك بعض الفروق المهمة، بين الخلايا الجذعية الجنينية والبالغة، وهو أن الخلايا الجذعية الجنينية تنتج إنزيم

يدعى تيلوميريز (telomerase) والذي يساعدها على انقسام الخلية باستمرار وبشكل نهائي، بينما الخلايا

الجذعية البالغة لا تنتج هذا الإنزيم، إلا بكميات قليلة، أو على فترات متباعدة، مما يجعلها محدودة العمر، كما

أن الخلايا الجذعية الجنينية، قادرة على التحول الى جميع أنواع الأنسجة الموجودة في جسم الإنسان، بينما

الخلايا الجذعية البالغة لا تتمتع بهذه القدرة الكبيرة على التحول، وهذا يجعل الخلايا الجذعية الجنينية،

أفضل من الخلايا الجذعية البالغة في هذا الأتجاه.

استخدام الخلايا الجذعية في صنع "منظم لضربات القلب":

أعلن علماء أمريكيون أنهم نجحوا في اختبار منظم "طبيعي" لضربات القلب على الخنازير. ويأمل العلماء أن

تحل هذه التقنية التي تم صنعها من الخلايا الجذعية محل الأجهزة الإلكترونية، التي تستخدم لعلاج عدم

انتظام ضربات القلب. حصل العلماء الأمريكيون على الخلايا الجذعية من أجنة بشرية.

تقوم مجموعة خاصة من الخلايا الجذعية في القلوب السليمة، بجعل القلب ينبض بانتظام عن طريق إثارة

خلايا عضلة القلب. أما الأشخاص الذين تفشل قلوبهم في القيام بهذه العملية، فيحتاجون لزرع منظم

إلكتروني لضربات القلب يعمل ببطارية، كي يحافظ على انتظام ضربات القلب، غير أن هذه الأداة،

ينبغي تغييرها نظرا لتدخل بعض الأجهزة الإلكترونية، كالهواتف المحمولة، في طريق عملها.

أما منظم القلب "الطبيعي" الذي يصنع من خلايا الجسم، فلا يحتاج إلى مصدر للطاقة،

حيث يصبح جزءا من الجسم، وأوضح العلماء أن الجانب الإيجابي في هذه التقنية،

هو أن خلايا المنشأ الجنينية تتمتع بميزة لا توجد في غيرها من الخلايا، وهي قدرتها على إنتاج عدد غير محدد من الخلايا.

الخلايا الجذعية ترمم الأجزاء التالفة من الدماغ

يقول باحثون في الولايات المتحدة، انه قد يكون بإمكانهم أن يجربوا أبحاث الخلايا الجذعية في معالجة

مرضى السكتات والأورام الدماغية، وتفيد الأبحاث الجديدة التي قاموا بها، بان الخلايا الجذعية تنجذب

بشكل طبيعي إلى الأجزاء المريضة من الدماغ، ويقول الباحثون إنهم يريدون الاستفادة من هذه الناحية في

العلاج.
يمكن للخلايا الجذعية أن تتحول إلى أي نوع من الخلايا المتخصصة في الجسم (كما ذكر سابقا)،

ويعتقد العلماء أن بإمكانهم أن يستعملوا هذه الخلايا، في معالجة حالات مرضية كثيرة، لترميم الأنسجة التالفة

في مختلف أعضاء الجسم. ومن الصعب جدا معالجة الأورام التي تنتشر في كل أنحاء الدماغ بواسطة

الجراحة والأشعة بالشكل التقليدي المتداول والمعروف.

أمثلة على الاستخدامات الطبية:

1-الأمراض العصبية:

إن من أهم الأمراض التي يمكن أن تحقق فيها الخلايا الجذعية الجنينية، نجاحًا طبياً، هي بعض أمراض الجهاز العصبي،

خاصة مرض باركنسون ومرض زهايمر والعديد من الأمراض العصبية التي لا علاج لها.

2-أمراض القلب:

زراعة خلايا عضلية سليمة، قد يقدم أملاً جديدًا للمرضى الذين يعانون من أمراض القلب المزمنة، التي تجعل القلب

غير قادر على ضخ الدم بكميات كافية، ويتمثل هذا الأمل، في تكوين خلايا عضلية قلبية من الخلايا

الجذعية المختلفة، ومن ثم زراعتها في عضلة القلب الضعيفة، وذلك بهدف القدرة الوظيفية للقلب الضعيف،

إن التجارب الأولية في الفئران وحيوانات أخرى، أظهرت أن الخلايا الجذعية التي زرعت في القلب،

نجحت في إعادة تأهيل أنسجة القلب، وأدت عملها بالاشتراك مع الخلايا الأصلية.

3-أمراض السكري:

في العديد من الأشخاص الذين يعانون من النوع الأول (type I) من السكري يتعطل إنتاج الأنسولين من

الخلايا البنكرياسية المنتجة له، التي تعرف بجزر لانجر هانز Langer Hanz Islets، في الوقت الحالي

تتوفر أدلة على أن زراعة البنكرياس أو الخلايا المعزولة من الجزر البنكرياسية، قد تحد من الحاجة

إلى حقن الأنسولين، الخطوط الخلوية المأخوذة من خلايا الجزر البنكرياسية المشتقة من الخلايا الجذعية البشرية،

يمكن استخدامها في أبحاث مرض السكري، ومن ثم زراعتها في المرضى. على الرغم من أن هذه الأبحاث، تعطي

آمالاً كبيرة، إلا أنه لا يزال هناك الكثير من الجهد، الذي يتوجب بذله قبل تحقيق هذه الآمال، فهناك تحديات

تقنية لا بد من التغلب عليها أولاً، قبل البدء في تطبيق هذه الاكتشافات في العيادات الطبية، ومع أن

هذه التحديات كبيرة وصعبة، إلا أنها ليست مستحيلة.

وجد الباحثون أن الخلايا الجذعية تنجذب إلى الأجزاء المصابة، ويقول كثير من العلماء، إن معظم الخلايا الجذعية

الممتازة، يمكن الحصول عليها من الأجنة. ويأمل الأطباء أن يعالجوا بالخلايا الجذعية أمراضا مثل الزهايمر

ومرض باركنسون كما ذكر. إذا أخذت الخلايا الجذعية من المريض نفسه، حيث تلاقي قبولا من الجسم

وليس رفضا إذا كانت مأخوذة من أجسام أخرى.

أوضح الباحثون أن الخلايا الجذعية تبدأ بالانقسام والتمايز إلى خلايا متخصصة، كخلايا القلب مثلا، عند

تعرضها لأية مادة مغذية أو عامل نمو معين، لذا فمن المحتمل أن تضاعفها وانقسامها يتأثر بنوعية

الغذاء، مشيرين إلى أن غذاء الأم في المراحل الأولى من الحمل قد يؤثر على صحة المولود لبقية حياته.

كانت أهم ثلاثة اكتشافات طبية مدوية في القرن العشرين، و التي يمكن أن تغير مجرى التاريخ فيما يخص

فهم آلية حدوث الكثير من الأمراض، و كيفية علاجها، كان اكتشاف ما يسمى بالخلايا

الجذعية STEM CELLS, تأتي قبلها من حيث الأهمية، الكشف عن تركيبة الحمض النووي "D.N.A."، و

في المرتبة الثالثة برنامج "الجينوم البشري".

من بين أشهر التكنولوجيات في العلاج هي تكنولوجيا العلاج الخلوي باستعمال الخلايا الجذعية، و التي تفتح

آفاق واسعة في إيجاد حلول جذرية لكل الأمراض التي تصيب الجسم البشري، و خصوصا المستعصية منها.

ما هي الأمراض التي يمكن علاجها بواسطة الخلايا الجذعية؟

يتم استخدام الخلايا الجذعية و كل المواد البيولوجية المصنعة على أساسها، في علاج الأمراض الالتهابية

و التنكسية المزمنة بالنسبة للجهاز العصبي المركزي، مرض باركنسون، والإعتلالات العضلية،

و تصلبات الشرايين الدماغية، وأمراض الجهاز الهضمي، و المناعي, والتناسلي, والغدد, والكليتين،

و عقم الرجال, والعجز الجنسي, والكثير من الأمراض المستعصية. كذلك بالنسبة لأمراض السكري،

والتهابات الكبد والتشمع الكبدي، و بالنسبة لشلل الأطفال الدماغي، و الاضطرابات البصرية، و الأمراض

السرطانية. هنالك أبحاث مكثفة في ما يخص إعادة مظاهر الشباب و الحيوية بالنسبة للجسم حتى بعد تقدم العمر.

قال البروفسور (نك رايت) وهو رئيس وحدة أبحاث السرطان والمتخصص في أبحاث الخلايا الجذعية،

أن هناك حاجة للحصول على خلايا من الأجنة، من أجل الأبحاث المتعلقة بمجالات إصلاح وإعادة توليد ا

لأنسجة التالفة، بسبب السرطان والعلاج من السرطان.

أوضح أيضا أن خصائص المجموعة الجديدة من الخلايا يمثل تقدما هاما، وسيتيح للعلماء البريطانيين مصادر

جديدة هامة. وإنه يأمل في أن يتمكن من استخدام الخلايا لأبحاث السرطان التي يقوم بها.

ربما لاحظ الكثيرون أن بعض مشاهير المجتمع، يظهرون بحيوية الشباب، رغم كبر هؤلاء في السن،

فإن كثير من هذه الحالات، لم تعد مرتبطة بعمليات التجميل الجراحية المعروفة. كشفت بعض الأبحاث

الطبية الحديثة، بأنه أصبح من الممكن الحصول على كل مظاهر الحيوية و الشباب في أجسامنا،

حتى بعد أن يوغل بنا العمر، كل هذه القدرات، و الظواهر المعجزة، كانت نتيجة لأبحاث طبية مكثفة،

لما يسمى العلاج بالخلايا الجذعية (Stem cells), و التي فتحت الباب لحلول جذرية لعلاج الكثير

من الأمراض المستعصية و المزمنة، خصوصا تلك التي يحتاج فيها ملايين المرضى، إلى عمليات تبديل

أعضاء مستعجلة، حيث أن الغالبية العظمى من هؤلاء المرضى، يموتون دون أن يتمكنوا من استبدال أعضائهم المريضة.

هناك تعريفات واضحة المعالم للأشكال المختلفة من الخلايا الجذعية، و كيفية استخدامها في الأبحاث الطبية

المختلفة، فالخلية الجذعية عبارة عن خلية من الخلايا الجنينية، او الخلايا البالغة، التي لها القدرة

تحت ظروف معينة، على إعادة تكوين نفسها لفترة طويلة، إضافة إلى قدرتها على إعطاء خلايا متخصصة،

والخلية الجذعية المتعددة القدرات، عبارة عن خلية وحيدة لها القدرة على إعطاء أنواع من الخلايا،

و التي يتم تخليقها من الطبقات الثلاثة المكونة للبذرة الجنينية.

أما الخلية الجذعية الجنينية، فهي التي يتم الحصول عليها من مجموعة خلايا تسمى بالكتلة الخلوية الداخلية،

و هي تعتبر بمثابة جزء من خلية جنينة بين اليوم (الرابع- الخامس)، و تسمى (Blastocyst) أو بالكيسة الأريمية

( الجرثومية ). والخلية الجرثومة الجنينية تعتبر الخلايا الجذعية الجنينية و خلايا البذرة الجنينية،

عبارة عن خلايا متعددة القدرات، و لكنهما غير متطابقتان من حيث الخصائص و المميزات.

الخلية الجذعية البالغة هي عبارة عن خلية غير متخصصة، ولكنها توجد في نسيج متخصص، و يمكنها أن تعيد

تجديد نفسها ذاتيا. لهذه الخلايا القدرة على أن تصير متخصصة بالنسبة لكل الخلايا المكونة للأنسجة المختلفة،

حالات تم علاجها باستخدام أسلوب العلاج بواسطة الخلايا الجذعية

توجد في الدول المتقدمة زراعة الخلايا الجذعية و نخاع العظام، باستخدام خلايا المريض نفسه،

و ذلك في علاج الأمراض، كسرطانات الدم الليمفاوي و المزمن، و سرطان الخلايا البلاسمية و المبيض،

و ساركوما ابوينغ، وساركوما الأنسجة الرخوة، و سرطان الرئة صغير الخلايا، و الاضطرابات

الإستقلابية الخلقية، و ليمفوما هودجكن.

يمكن زراعة الخلايا الجذعية و نخاع العظام من متبرع مطابق في علاج الحالات المذكورة أعلاه،

بالإضافة إلى سرطان الثدي, كما و يمكن استخدام نفس الأسلوب لعلاج الأمراض غير الخبيثة،

كفشل النخاع العظمي، وفقر الدم، وفقر الدم ألمنجلي، والتلاسيميا بأنواعها والأمراض المناعية غير الذاتية،

و الاضطرابات الإستقلابية الوراثية. السؤال الذي يطرح نفسه بشدة، هو أين نحن العرب، وأجهزتنا الطبية

من المحيط إلى الخليج، في متابعة هذا العلم المتقدم والمتطور في العلاجات ؟؟؟ وهل عملنا أو حاولنا

العمل باللحاق في هذا الركب، ببعث أبناؤنا وعلماؤنا من التعلم والاستفادة من التطور العلمي والصحي

في هذا المجال لنحقق استفادة مرجوة في علاج ما يعانوا منه أبناء وطننا العربي من المحيط إلى

الخليج من الأمراض المستعصية، وبدل من أن يذهبوا للعلاج في الخارج، ويدفعوا الملايين

من الدولارات في علاجهم وتنقلاتهم، أليس بلادنا أولى بهذه المصروفات، لو وجدت لدينا مثل

هذه العلاجات المتطورة والمتقدمة؟؟؟ هذا السؤال نطرحه على وزراء الصحة العرب، لعلهم

يدفعوا بهذا العلم المتقدم إلى الواجهة الأمامية ضمن اهتماماتهم.

ملاحظة:تم الاستفادة من المواقع التالية في اغناء الموضوع بتصرف.1-ويكيبيديا الموسوعة الحرة2-صحة.
كوم3-الجزيرة.نت4-نوران.اورج


http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958626681.gif (http://www.gulfup.com/)



يوتبع

د بسمة امل
21-06-2011, 05:30 AM
http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958691981.gif (http://www.gulfup.com/)


http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958691982.jpg (http://www.gulfup.com/)

First Published: 2011-01-02

2010..عام التجارب على الخلايا الجذعية


استعمال الخلايا الجذعية الجنينية يثير جدالات كثيرة وآمالا كبيرة في التوصل إلى علاج لعدة أمراض مستعصية.

نجاح الاختبارات يشكل فتحا جديدا في الطب، لكن فشلها قد يسبب كارثة


واشنطن - سيبقى 2010 عام التجارب العيادية الأولى على الخلايا الجذعية الجنينية، وهو حقل علمي يثير جدالات واسعة وآمالا كبيرة في التوصل إلى علاج لعدة أمراض مستعصية.
وبدأت تجربتان في الولايات المتحدة، وسوف تليهما تجارب أخرى فيما يستكشف الباحثون طرقا جديدة لمحاولة الالتفاف على الجدال الذي أثاره استعمال الأجنة البشرية.
بعد عقد من الجدالات، أصبحت الأبحاث "جاهزة اخيرا لاثبات قيمتها ولمساعدة مرضى يعانون من أمراض فظيعة"، كما يقول بوب لانزا، مدير الأبحاث في شركة "ادفانسد سيل تكنولوجي".
الخلايا الجذعية الجنينية هي الوحيدة القادرة على التكاثر إلى ما لا نهاية والتحول إلى أي نوع من الخلايا في الجسم.
وامكاناتها هائلة في علاج عدد من الأمراض مثل داء باركنسون والشلل والسكري وأمراض القلب وحتى تأثيرات الشيخوخة.
في اكتوبر، بدأت شركة "جيرون كوربوريشن" بإجراء أول اختبار يتعلق بالخلايا الجنينية على مريض مشلول بعد تعرضه لإصابة في النخاع الشوكي. وعموما، يشارك نحو اثني عشر مريضا في هذه الدراسة لمدة سنة.
وفي نوفمبر، نالت "اندفانسد سيل كوربوريشن" الضوء الأخضر من الادارة الامريكية لبدء تجارب عيادية على اثني عشر طفلا مصابين بمرض شتارجاردت، وهو مرض وراثي عضال نادر يصيب أعين الاطفال الذين تتراوح اعمارهم بين 7 أعوام و12 عاما.
وبالنسبة الى "ادفانسد سيل كوربوريشن" و"غيرون" على حد سواء، فإن الأولوية تكمن في تقييم سلامة العلاج اكثر من فعاليته. فخطر تحول الخلايا الجذعية إلى أورام هو في الحقيقة احد مصادر القلق المحيطة بهذه العلاجات.
وفي حال نجحت التجارب، ستشمل شرائح سكانية أوسع، على امل شفاء العمى والشلل في النهاية.
وكان فريق العالم الأمريكي جيمس تومبسون عزل للمرة الأولى خلايا جذعية جنينية قبل اثني عشر عاما، ما أثار جدالات لا تزال مستمرة حتى اليوم. وقد منع الرئيس الامريكي السابق جورج دبليو بوش التمويل العام لهذه الأبحاث، بحجة انها تتضمن التخلص من أجنة بشرية، غير أن خلفه باراك اوباما اتخذ قرارا معاكسا فور تسلمه الحكم عام 2009.
لكن في اغسطس من السنة الماضية، حكم قاض لصالح مجموعة من المنظمات المسيحية وحظر التمويل العام لأبحاث الخلايا الجذعية الجنينية. لكن قراره معلق بانتظار استئناف الحكم، الا انه لا يثير قلق العلماء. للالتفاف على المشكلة، تمكن الباحثون في عام 2010 من تكوين خلايا جذعية مستحثة وافرة القدرات من خلايا بالغة.
لكن لهذه الخلايا وافرة القدرات مساوئها. فقد اظهرت بعض الدراسات انها اقل فعالية وأكثر تقلبا من الخلايا الجذعية الجنينية. بيد ان فريقا كنديا، وديريك روسي الباحث في جامعة هارفارد، اكتشفا هذه السنة طرقا اكثر أمانا للاستفادة من هذه الخلايا.
ويرى بوب لانزا انه عدا عن العلاجات، لن يعود بتر الاعضاء ونقل الدم وزرع الأعضاء ضروريا في المستقبل

موقع ميدل إيست أون لاين

http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958691981.gif (http://www.gulfup.com/)


جائزة التجارب على الحيوان تذهب لأبحاث الخلايا الجذعية في ألمانيا


هامبورج - (د ب أ)

تمكن فريق علمي بمدينة هامبورج الألمانية من تطوير خلايا جذعية من الأجنة البشرية لاستخدامها في اختبارات الدواء بدلا من إجراء هذه التجارب على بعض الحيوانات.
وبهذا العمل استحق الفريق جائزة جمعية البحث العلمي الألمانية لحماية الحيوان والتي تحمل اسم العالمة الألمانية أورزولا إم هاندل.
وقالت مستشفى جامعة هامبورج الجمعة: إن الفريق العلمي بقيادة البروفيسور توماس إشنهاجن الذي يعمل بذات المستشفى سيحصل على الجائزة تقديرا لجهوده في تطوير اختبار كفاءة أدوية القلب من خلال تأثيرها على الخلايا الجذعية بدلا من إجراء هذه الأبحاث على حيوانات التجارب.

وقام الفريق العلمي بأبحاث مكنته من تكوين خلايا جذعية لأجنة بشرية تمثل نسيجا للقلب ثلاثي الأبعاد يحاكي قوة وعدد دقات القلب العادي بالإضافة إلى مدة الدقات والإيقاع الخاص بها.

وتصل قيمة الجائزة المذكورة إلى خمسين ألف يورو وتسلم للفريق العلمي يوم الاثنين المقبل في برلين.

ويقتسم الفريق البحثي الجائزة مع فريق علمي آخر من جامعة كونستانس الألمانية.

صرح البروفيسور إشنهاجن لوكالة الأنباء الألمانية قائلا:

"يسعدني للغاية أن يحصل فريقنا العلمي على مثل هذه الجائزة ، حيث إنني أعتقد أننا يمكننا بالفعل الإسهام في مجال حماية الحيوان في إطار الأبحاث الدوائية والصيدلانية".

أشار إشنهاجن إلى أنه يعي مع ذلك الكارثة التي ترتبط بها هذه الطريقة من حيث استغلال الخلايا الجذعية للأجنة البشرية.

وأضاف إشنهاجن "هذه الكارثة تتمثل في أن لدينا الآن طريقة لتحسين تطوير المواد الدوائية في مرحلة ما قبل التطبيق الإكلينيكي التي لا تستطيع مثلا الصناعة الدوائية الاستفادة منها ، كما أننا لا نستطيع في وقتنا الراهن الاستفادة منها أيضا بصورة تلقائية في اختبارات محددة للأدوية المنتجة في بلادنا." وذكر إشنهاجن أن الوضع القانوني غير واضح الآن بالنظر إلى البعد الأخلاقي في التعامل مع الخلايا الجذعية البشرية.

وينظم قانون الخلايا الجذعية في ألمانيا استخدام هذه الخلايا المثيرة للجدل من الناحية الأخلاقية ، ويعد هذا القانون أكثر تزمتا في ألمانيا منه في بعض البلدان الأوروبية الأخرى.

وعلى كل من يعمل في أبحاث الخلايا الجذعية في ألمانيا أن يحصل على تصريح من معهد روبرت كوخ في برلين أولا للقيام بهذه الأبحاث.

وقالت جمعية البحث العلمي الألمانية: إن فريق كونستانس العلمي بقيادة البروفيسور ألكسندر بوركله وماريا مورينو فيلانويفا سيحصل على نصف الجائزة تقديرا على جهوده في التوصل إلى إمكانية التعرف إلى أثر الأضرار التي تسببها المواد الكيماوية على المنظومة الوراثية للإنسان ويطلق عليه (جينوتوكسيتي).

وكانت الأبحاث التي تتم في هذا الموضوع تستخدم حتى الآن كميات كبيرة من الدم: يتم سحبها من أجنة الأبقار.
http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958691981.gif (http://www.gulfup.com/)



تخزين الخلايا الجذعية من الحبل السري: لمستقبل الأطفال الصحي

ملاك مكي -
في العام 2009، استدانت رئيسة قسم إدارة المنتجات في مصرف «فرست ناشيونال بنك» كلاريسا أبو ديوان قرضاً من المصرف عينه، ليس لشراء بيت أو سيارة، بل من أجل تخزين الخلايا الجذعيّة الموجودة في الحبل السرّي لطفلها، والتي في حال زرعها تساهم في الشفاء من بعض الأمراض في المستقبل. توضح أبو ديوان «أنّه يتمّ سنويّاً تقديم مئة طلب قرض للمصرف من قبل الأهالي الراغبين في إجراء عمليّة تخزين الخلايا الجذعيّة لإيمانهم بأهميّتها في معالجة أولادهم إنّ تعرضوا لمرض ما خلال حياتهم».

وتعتبر الخلايا الجذعية خلايا بدائيّة (أوليّة)، والمكوّن الأساسي للأنسجة والأعضاء. عندما تنقسم الخلية الجذعية، تحافظ الخلية الجديدة على هويتها كخلية جذعيّة، أو تتمايز إلى خلية أخرى ذات وظيفة متخصصة مثل خلية الكبد أو خلية القلب أو خلية الرئة. يتمّ استخراج الخلايا الجذعيّّة من الأجنة، ومن النخاع العظمي، ومن الحبل السرّي الذي يعدّ من أغنى مصادر الخلايا الجذعيّة.

تتمتّع الخلايا الجذعيّة الموجودة في الحبل السرّي بقدرتها على التحوّل إلى خلية أخرى ذات وظيفة متخصصة، وبعدم تعرّضها لأمراض أو اضطرابات سابقة، وبسهولة الحصول عليها. وخلال عمليّات الزرع، تظهر تلك الخلايا مضاعفات أقلّ من الخلايا المستخرجة من النخاع العظمي.

كما تستخدم الخلايا الجذعية لتجديد الخلايا المدمّرة أو المريضة. حاليّاً، يشكّل زرع تلك الخلايا علاجاً شافياً من اضطرابات وسرطانات الدمّ كاللوكيميا أو ابيضاض الدم والورم اللمفي الذي يصيب الخلايا اللمفاوية الموجودة في الجهاز اللمفاوي والورم النقوي المتعدد Multiple myeloma الذي يصيب الخلايا البلازمية ويؤدي إلى تكاثرها وتكدّسها في نخاع العظم، وتلاسيميا الدم الذي يسبب فقر الدم المزمن.

يؤكّد رئيس مجلس إدارة مركز «ترانسميديكال فور لايف» البروفسور مروان المصري «أنّ علاج أمراض سرطان الدمّ بواسطة الخلايا الجذعية أصبح حقيقة طبيّة وتركّز الأبحاث العلميّة الحديثة على إمكانيّة علاج مرض السكّري أو مرض تشمّع الكبد أو غيرها من الأمراض بواسطة زرع الخلايا الجذعية، من دون أن تثبت النتائج العلميّة حتى اليوم».
في المقابل، تدحض تلك الأبحاث المفاهيم الخاطئة المنتشرة في أذهان بعض الأشخاص كفقدان تلك الخلايا ميزاتها أو خصائصها بعد فترة زمنيّة من التخزين أو عدم إمكانيّة زرع تلك الخلايا للمريض بفرضيّة إصابتها بالمرض عينه.

وعن الإجراءات الصحيّة، تجري الأمّ قبل الولادة بعض الفحوص الطبيّة كفحص نقص المناعة البشرية أو الإيدز، وفحص التهاب الكبد الفيروسي «ب» أو «ج»، وفحص لفيروس «ابشتاين بار»، ولفيروس «مضخم للخلايا» اللذين ينتميان لمجموعة الفيروسات الهربسية، وفحص لفيروس « Human-T-lymphotropic virus» وفحص الزهري «syphilis» وهو من الأمراض المنقولة جنسياً.

تجرى الفحوصات عينها على عيّنة من الحبل السري بعد الولادة للتأكّد من أنّ الخلايا الجذعيّة سليمة ويمكن تخزينها.

بعد الولادة، يشدّ الحبل السرّي ويُقطع. يجمع الدمّ ويوضع في أكياس معقّمة، من دون أنّ تتعرّض الأمّ أو الطفل لأيّ مخاطر أثناء عمليّة الجمع. تتمّ معالجة دماء الحبل السرّي بأجهزة متطوّرة، حيث تخزّن العينات في بخار النيتروجين على درجة حرارة مئة وستّة وتسعين درجة مئويّة تحت الصفر كما يتمّ تخزين عينة من الحامض النووي للطفل وخلايا نسيج الحبل السرّي التي بحسب المصري «لم تتمّ الاستفادة منها أو استخدامها حتّى اليوم».

في العام 1988، جرت العمليّة الأولى لزرع الخلايا الجذعية الموجودة في الحبل السرّي وأجريت في فرنسا لمريض يعاني من مرض فقر دم فانكوني. اليوم، تسجّل حوالى ثمانية آلاف عمليّة زرع لدمّ الحبل السرّي في جميع أنحاء العالمّ.

ففي العام 1988، تراوح معدّل استعمال دمّ الحبل السرّي المخزّن نسبة واحد على أربعين ألف. في المقابل، في العام 2007، سجّل معدّل استعمال تلك الخلايا من قبل الشخص ذاته نسبة واحد على 2700، وتراوح معدّل استعمال تلك الخلايا من قبل فرد من العائلة نسبة واحد على 1400.

في لبنان، يشير المصري إلى أنّه يتمّ إجراء خمسمئة عمليّة تخزين للخلايا الجذعية الموجودة في الحبل السرّي سنويّاً، وترسل معظم تلك العيّنات إلى الخارج بسبب تخوّف الأهل من أزمات انقطاع الكهرباء والحروب في لبنان.

إلا أن المصري يعتبر أنّ «تلك المخاوف غير مبرّرة، فالتخزين ببخار النيتروجين لا يتطلّب نظاماً كهربائيّاً، وعلى العكس، تؤدي الحروب إلى إقفال المطارات ما يعيق نقل تلك الخلايا من الخارج».

وتبلغ كلفة تخزين الخلايا الجذعية في المختبرات اللبنانيّة ألفاً وتسعمئة دولار بينما تتخطّى تلك الكلفة قيمة ألفين وثمانمئة دولار في حال إرسال العينات إلى الخارج.

من الناحية القانونيّة، تملك المرأة فقط حقّ التصرّف بالحبل السرّي، فتقرّر التخلّص منه، أو تخزينه أو التبرّع به بلا مقابل مادي لشخص آخر أو لمراكز أبحاث علميّة.

وتمنع قرارات منظمة الصحّة العالميّة البيع أو الإتجار بالخلايا الجذعية وبالحبل السرّي، وترفض جميع أنواع المقايضة في هذا الإطار. كما يمنع القانون اللبناني الإتجار بالأعضاء، ومنها الخلايا الجذعية، ولكنّه يسمح بوهب الأعضاء من دون مقابل مادي ما يجعل عمليات التبرع بالحبل السريّ التي تقوم بها بعض الأمهات في لبنان قانونيّة.




http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958691981.gif (http://www.gulfup.com/)

يوتبع

د بسمة امل
21-06-2011, 05:36 AM
(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958691981.gif (http://www.gulfup.com/)



(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958697112.jpg (http://www.gulfup.com/)




يتيح تخزين الخلايا

كشفت مصادر مطلعة بمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع عن قرب افتتاح مختبر بنك فيرجين لتخزين الخلايا الجذعية بالدوحة.
وقالت المصادر لـ «العرب» إنها تتوقع افتتاح المختبر خلال شهر، وأضافت أن المختبر يحوي مركزاً لتخزين الخلايا الجذعية يعد الأول من نوعه بالمنطقة.
وذكرت المصادر أن البنك الذي يعمل منذ عام يرسل عينات الخلايا المخزنة إلى مقره ببريطانيا لحفظها. وقالت «ابتداء من فبراير أو مارس المقبل سيتاح أمام الراغبين في تخزين خلايا أبنائهم إتمام الأمر في مقر البنك في الدوحة بواحة العلوم والتكنولوجيا التابعة لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع بدلاً من لندن».
وأكدت المصادر أن المنشأة الجديدة تتمتع بأحدث التقنيات لمعالجة وتخزين دم الحبل السري.
وكان بنك فيرجين للصحة بدأ في تقديم خدماته النوعية في جمع خلايا دم الحبل السري للأسر في قطر منذ سبتمبر عام 2009، ويتعامل مع جميع وحدات التوليد في المستشفيات العامّة والخاصّة، وعمل البنك تحت إشراف راجان جوفوا على بناء مرفق حديث في واحة العلوم والتكنولوجيا في قطر لإعداد الخلايا الجذعية وتخزينها عن طريق التجميد، حيث يعد مرفق الحفظ بالتجميد الأول للخلايا والأنسجة البشرية في قطر، ويتيح لبنك فيرجين للصحة تقديم نوعية عالية من خدمات تخزين دم الحبل السري للأسر في قطر ومنطقة الخليج العربي.
يُشار إلى أن زراعة الخلايا الجذعية تحقق اليوم إنجازات طبية واسعة حول العالم، حيث قادت إلى تحقيق اختراقات طبية في علاج أمراض مثل سرطان الدم أو اللوكيميا، وأمراض الدم مثل البيتا تلاسيميا الكبرى وفقر الدم المنجلي، ويؤكد الأطباء والعلماء أن للخلايا الجذعية فوائد جمّة، حيث تقود إلى علاج الكثير من الأمراض الأخرى في المستقبل. وبفضل الخلايا الجذعية المأخوذة من دم الحبل السّري بات بإمكان الأطباء إنقاذ حياة الكثيرين، بعد أن كان الدم المذكور يعتبر في السابق بمثابة مخلفات طبية لا قيمة لها.
جدير بالذكر أنه يتمّ تخزين الخلايا الجذعية البالغة فقط، وهي غير منطوية على أي محاذير أخلاقية، وتمّ الإقرار على أن هذه العملية متوافقة تماماً مع أحكام الشريعة الإسلامية.
وكان الدكتور فتحي سعود رئيس مؤسسة قطر قال في تصريحات سابقة في افتتاح أعمال المنتدى العام حول سياسات علوم الخلايا الجذعية، والذي نظمته مؤسسة قطر، إن قضية الخلايا الجذعية تعد قديمة وجديدة في الوقت نفسه، حيث عرفها العلم منذ عقود بعيدة لأنها أساس علم المناعة، إلا أن علم الخلايا تطور حالياً بشكل كبير من خلال رؤية العلماء وأحلامهم التي أسهمت في فتح آفاق كبيرة أمام العلماء والبحث العلمي حيث يظل الطموح يراود العلماء في المزيد، رغم أن جدلاً كبيرا يدور في كل المجتمعات حول استخدام الخلايا الجينية لاعتبارات أخلاقية ودينية، مما يتطلب ضرورة تواصل علماء الشريعة مع علماء الطبيعة والطب.
وأضاف رئيس مؤسسة قطر أن المؤسسة عملت على تكوين شراكات في مجال الخلايا الجذعية مع بعض المراكز العلمية المتقدمة في أميركا وأوروبا الغربية، وقال «العلم لا وطن له، حيث تعمل المؤسسة حالياً في الاستثمار في مشروع غاية في الأهمية، وهو استخراج الخلايا من الحبل السري للسيدات عقب عملية الوضع، مشيراً إلى أن المشروع الجديد يفتح آفاقاً علمية كبيرة في مجال تخزين الخلايا، وكذلك لإمكانية إجراء البحث العلمي على هذه الخلايا وإنتاج المعارف العلمية الجديدة حولها».
وأكد أنه سيتم تخزين الخلايا الجذعية التي تم الحصول عليها من الحبل السري في بنك فيرجين في مؤسسة قطر، بدلا من تخزينها في الخارج، كما يحدث في الوقت الحالي.





(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958697111.gif (http://www.gulfup.com/)

يصيب بين 15 و20 مليون من مواطنيها

أمريكا تصرّح بتجربة جديدة لعلاج العمى بالخلايا الجذعية الجنينية

دبي - العربية.نت
صرّحت الحكومة الأمريكية لشركة التكنولوجيا الحيوية (ACT Advanced Cell Technology) للبدء في تجربتها الثانية لاستخدام الخلايا الجذعية الجنينية في علاج العمى عند كبار السن.

وستقوم الدراسة باختبار علاج الأشخاص المرضى بالتحلل البقعي وهو المرض الذي يصيب كبار السن ويؤدي إلى فقدان الرؤية. ويصيب هذا المرض الذي لا علاج له حتى الآن حوالي 10–15 مليون شخص أمريكي بالإضافة إلى حوالي 10 ملايين شخص بأوروبا.
وقد وافقت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية للشركة في شهر نوفمبر الماضي على القيام بتجربة مماثلة على الأشخاص الذين يعانون مرحلة متطورة من فقدان الرؤية الصبياني المعروف بمرض Stargardt's.

وتعد شركة (ACT) هي الشركة الأولى التي تحصل على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على القيام بتجربتين لاستخدام الخلايا الجذعية الجنينية في علاج الأمراض مما يجعلها شركة رائدة في مجال الطب التجديدي كما صرح الرئيس التنفيذي للشركة جاري روبينز لوكالة إف بي آي.

إلا أن شركة Geron الأمريكية كانت الأولى في القيام بتجربة العلاج بالخلايا الجذعية الجنينية ولكن في مجال الإصابات في العمود الفقري.

ولا تزال تلك التجارب تثير جدلاً في المجتمع العالمي منذ اكتشاف الخلايا الجذعية منذ 12 عاما مضت وذلك لأنها تتضمن تدمير للأجنة البشرية. إلا أن العلماء يدافعون عن تلك التقنية لأنها تعد الأمل في علاج أمراض عديدة مثل مرض الشلل الرعاش والسكر.

ومثل كل التجارب العلاجية على البشر سوف تشتمل المرحلة الأولى على التأكد من سلامة العلاج على البشر قبل قياس فاعليته. وسوف يتم إدراج 12 شخصا في الدراسة من مختلف المواقع بأمريكا بما في ذلك جامعة كاليفورنيا بلوس أنجليس وجامعة ستانفورد.

ويعتمد العلاج على استخدام الخلايا الصباغية الشبكية (RPE) المستخرجة من خلايا جذعيه جنينية لتحل محل الخلايا الصباغية الشبكية المعتلة عند المرضى.

إن الضمور البقعي الجاف عند كبار السن هو نوع يحدث في 90% من حالات العمى ويسبب تدهور مركز الرؤية عندما تفقد الخلايا الصباغية في مركز الشبكية وظيفتها. غالباً ما يعاني المرضى ضبابية في مركز مجال الرؤية مع الاحتفاظ بالرؤية في المجال المحيطي.

يوتبع





(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958691981.gif (http://www.gulfup.com/)



(http://www.gulfup.com/)

د بسمة امل
21-06-2011, 05:51 AM
(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958697111.gif (http://www.gulfup.com/)



رحلة علاج لورين بالخلايا الجذعية


(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958715752.png (http://www.gulfup.com/)

الإسم:لورين ديكورشيا
السن: 11 عاما
تاريخ الميلاد: 4 ديسمبر 1998
الحالة المرضية: توحد

إنه الوقت المناسب للجلوس والتفكر بتقدم حالة لورين وذلك منذ علاجها بالخلايا الجذعية فى يناير الماضى 2009. هناك الكثيرون ممن يعلمون القصة ولكن هناك القليل من الآباء الذين لا يعلمون بها، لذلك سوف تروى لكم عائلة (لورين) فى السطور التالية رحلة علاج(لورين) التى تمت بمدينة كولون بألمانيا حيث العلاج بالخلايا الجذعية.

لقد تم سحب الخلايا الجذعية من نخاع عظام الفخذ (للورين) وفى اليوم التالى تم فصلها وفى اليوم التالى لذلك تم ادخال الخلايا عبر ثقب قطنى ( يبلغ عدد الخلايا 2,95 مليون خلية) . كلا الإجرائين تم إنجازهما بسرعة.

النتائج المبدئية:
لقد حدث تقدم ملحوظ فى سلوك ابنتنا (لورين) وفى تركيزها، كذلك فى فرط النشاط والأرق لديها. بلغت نسبة التحسن حوالى 40% وهى تعتبر نسبة كبيرة بالنسبة لعائلة لديها حالة توحد.

لقد أصبحت (لورين) تستطيع أن تنام لأول مرة أثناء الليل وذلك منذ علاجها بالخلايا الجذعية. أصبحت (لورين) أكثر سعادة وأقل إحباطا من ذى قبل كما أصبحت تتلقى العلاج بشكل أسرع وأصبحت أكثر تركيزا واستجابة. لقد كان من المدهش أيضا أن يتم العلاج بهذه البساطة.

النتائج بعد مرور عام من العلاج:
بنهاية العام وجد أن (لورين) حققت تقدما كبيرا فى العلاج. لقد انخفض مستوى الإحباط لديها من 75% إلى 10% ، انخفض أيضا فرط النشاط لديها من 99% إلى 20%، كما انخفض مستوى الضغط على الرجل من 90% إلى 1%.

كذلك تحسنت القدرات الإدراكية لدى (لورين) بشكل كبير، كما تحسنت اللغة التعبيرية لديها بعد أن كانت منخفضة المستوى فأصبحت تعرف متى تقول (لو سمحت) و(شكرا). كذلك تستطيع طلب الأشياء التى تحتاج إليها قبل حينها بوقت مناسب وليس فى لحظة ظهور الحاجة.

أصبح مستوى تقبل اللغة وفهمها لدى (لورين) أعلى حيث ازداد من 80% إلى 100% مما جعلها أكثر توافقا. كذلك أصبح حس الفكاهة لديها مذهل فأصبح لديها القدرة على المزاح. تحسن أيضا مستوى التفاعل الإجتماعى لديها بشكل كبير حيث أصبح لديها الفضول لمعرفة من يوجد حولها وليس البحث عن غرفة بعيدة للجلوس بها بعيدا عن الآخرين. لقد انخفض مستوى الصياح لدى لورين من 110% إلى 15% فأصبح البيت ينعم بالهدوء والراحة. لا تزال (لورين) تنعم بالنوم خلال المساء وأقوم بإيقاظها الساعة الثامنة صباحا للذهاب إلى المدرسة.

يجب الإعتراف بأن (لورين) مازالت مصابة بالتوحد ولكن هذا العام الذي خضعت فيه لورين للعلاج قد جلب لنا المزيد من السعادة بسبب التحسن الكبير الذي طرأ على لورين وربما نعاود الذهاب مرة أخرى!

شكرا لمتابعتكم لنا فى هذه الرحلة العلاجية وشكرا لدعواتكم ودعمكم لنا.

عملية تقييم العلاج:
كى يتم تقييم العلاج يجب أن يقوم المرضى باستكمال نموذج التاريخ المرضى على الإنترنت، وبمجرد استكمال هذا النموذج وإرساله سيقوم الإستشارى المختص بشؤون المرضى بالإتصال بك وسوف يساعدك فى استكمال عملية تقييم العلاج. عند الموافقة على العلاج سيقوم الإستشارى المختص بمساعدتك فى ترتيب جدول الرحلة العلاجية.


(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958697111.gif (http://www.gulfup.com/)

رحلة علاج سيان دى باولا بالخلايا الجذعية


(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958721262.png (http://www.gulfup.com/)

الإسم:سيان دى باولا
السن: عشرون عاما
المرض: سكرى من النوع الأول
محل الميلاد: أوليمبيا – واشنطن
انا إسمى سيان دى باولا من ولاية جولدن – كولورادو. أبلغ من العمر عشرون عاما وأدرس بجامعة كولورادو فى بولدر.
الوضع الصحى قبل العلاج بالخلايا الجذعية :
كانت حالتى الصحية مستقرة نسبيا إلى أن تم تشخيص حالتى مؤخرا. كانت يتوجب على فحص السكرى فى الدم بمعدل ثمانية إلى عشرة مرات فى اليوم.
فى وجبة الإفطار كان يجب أن أتناول جرعة أنسولين قصيرة المفعول و ذلك مقابل كل عشرون جراما من الكربوهيدرات وفى وجبتى الغداء والعشاء كان يجب أن أعطى نفسى جرعة أنسولين قصيرة المفعول مقابل كل 15 جراما من الكربوهيدرات. وفى كل ليلة يجب أن أعطى نفسى خمس وحدات من الأنسولين طويل المفعول.


الخلايا الجذعية تعالج مرض تصلّب الأعصاب المتعدّد
يتمّ العمل اليوم على استخراج خلايا جذعية من داخل مخ العظام ستعالج مرض تصلب الأعصاب المتعدد في المستقبل، وبدأ عدد من العلماء بتنفيذ تجارب للمرة الأولى باتباع هذه الطريقة وثبت أنها ذات فاعلية واضحة.
من المتوقع أن يستفيد آلاف المصابين بمرض تصلب الأعصاب المتعدد من معالجة جذرية وذلك من خلال حقنهم بخلايا جذعية تؤخذ من مخ عظامهم. وكان الباحثون على قناعة منذ زمن طويل بأن الخلايا الجذعية قادرة على إيقاف بل حتى قلب آثار المرض عن طريق ترقيع الأجزاء المعطلة للدماغ والنخاع الشوكي.
وحاليًّا بدأ عدد من العلماء بتنفيذ تجارب للمرة الأولى باتباع هذه الطريقة وثبت أنها ذات فاعلية واضحة.

(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958697111.gif (http://www.gulfup.com/)

رحلة علاج بينس بوسكاس بالخلايا الجذعية بألمانيا.


(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958712251.png (http://www.gulfup.com/)

]الإسم: بينس بوسكاس
السن: 10 سنوات
البلد: المجر
المرض: شلل دماغى
----------------------------------------
اسمى بينس بوسكاس وعمرى عشر سنوات. لقد ولدت قبل ميعاد ولادتى ولكننى ولدت سليما. ونتيجة لحدوث عدوى تعرضت لنقص الأكسجين بالمخ مما أدى إلى حدوث تلف بالجهاز العصبى المركزى. ماذا يعنى ذلك؟
جميع أطرافى يمكننى تحريكها ولكننى لا أستطيع أن أسير دون مساعدة. إن عيناى سليمتان ولكننى مازلت لا أستطيع أن أرى بوضوح. أستطيع أن أتحدث ولكن لا أحد يستطيع أن يفهمنى. ولكن بالرغم من هذه الحقائق فإننى طفل مرح وعلى يقين بأن شىء ما أفضل سوف يحدث لى بعد كل هذه المعاناة.

إننى أذهب إلى مدرسة متخصصة حيث يوجد أناس متخصصون فى تعليمى والعناية بى.
لقد ذهبت إلى ألمانيا مرتين للعلاج بالخلايا الجذعية ولقد حدث لى تحسن كبير بعد هاتين المرتين. لقد تحسنت تحسنا مذهلا.
بعد الزراعة الأولى بالخلايا الجذعية، أصبحت الرؤية وجهاز المناعة لدى أفضل من ذى قبل. وبعد الزراعة الثانية أصبحت المهارات الإدراكية لدى وكذلك قدرتى على الحركة أفضل من ذى قبل.

والآن، أستطيع أن أقف بثبات عندما أقوم بإمساك شىء ما بيدى. كما أننى أستطيع أيضا أن أمسك الأشياء جيدا بيدى. كما تعلمت بعض الكلمات الجيدة بالإضافة إلى ذلك

وخلال الستة أشهر الماضية واجهت مواقف تهدد حياتى بالموت ولكن ليس لها علاقة بالعلاج بالخلايا الجذعية. خلال تلك الأسابيع منحتنى عملية زراعة الخلايا الجذعية الشجاعة والإرادة والرغبة فى الحياة.

هذه الأيام، أستطيع أن أفعل كل شىء بمساعدة آبائى ولكننى أعتقد أن إجراء زراعة ثالثة بالخلايا الجذعية سوف يمنحنى حياة أفضل.

عملية تقييم العلاج:
كى يتم تقييم العلاج يجب أن يقوم المرضى باستكمال نموذج التاريخ المرضى على الإنترنت، وبمجرد استكمال هذا النموذج وإرساله سيقوم الإستشارى المختص بشؤون المرضى بالإتصال بك وسوف يساعدك فى استكمال عملية تقييم العلاج. عند الموافقة على العلاج سيقوم الإستشارى المختص بمساعدتك فى ترتيب جدول الرحلة العلاجية.

(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958697111.gif (http://www.gulfup.com/)

رحلة علاج الفونسو بالخلايا الجذعية بألمانيا.


(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958712252.png (http://www.gulfup.com/)

الإسم: ألفونسو بولولو
السن: 7 سنوات
البلد: أسبانيا
المرض: التوحد

أنا فيكتوريا والدة طفل مريض بالتوحد يدعى ألفونسو. منذ أن تم تشخيص مرض ابننا لم نتوقف عن الكفاح والبحث عن علاج من أجل ابننا. كان جميع أطباء الأطفال، أطباء الأعصاب وعلماء النفس يقولون نفس الشىء (عذرا، ابنكم مصاب بالتوحد ولا يوجد علاج لهذه الحالة.)

لقد قمنا بتحفيز ابننا بالمنزل وبمساعدة بعض المختصين من مدرسته. كان الفونسو يتقدم صحيا ببطء ولكننا كنا صبورين لأقصى حد ولم نستسلم أبدا وكنا دائمي البحث عن الأفضل بالنسبة له.
وفى يوم من الأيام أثناء إحدى المقابلات التى كانت تقام بالمدرسة من أجل ولدنا، سمعنا عن العلاج بالخلايا الجذعية وبالفعل قررنا التوجه على الفور إلى ألمانيا كى يتلقى طفلنا العلاج بالخلايا الجذعية.

وعندما عدنا إلى المنزل، ودون أى تردد، قمنا بالدخول على الموقع الإلكترونى للمركز المعالج وقمنا بملىء النموذج الطبى. لقد شعرت بفرحة عارمة عندما أخبرونى بأن ألفونسو يمكن أن يتلقى العلاج بمركز الخلايا الجذعية بدوسولدورف بألمانيا.
تلقى ألفونسو المعالجة فى أغسطس عام 2009 عن طريق زراعة الخلايا الجذعية من خلال الثقب القطنى. لقد تم تجميع الخلايا الجذعية مسبقا من من النخاع العظمى لطفلنا والتى تم العمل عليها يومان بالمعمل قبيل حقنها. لقد كان لديه عدد كبير من الخلايا الجيدة. 80% منها كانت قابلة للحياة والنمو.

وبنفس اليوم غادر ألفونسو المشفى ذاهبا إلى الفندق وكانت بعض الأعراض البسيطة قد ظهرت عليه جراء الثقب القطنى كالصداع والغثيان، ولكن الأطباء كانوا قد أعطونا كل الأدوية اللازمة والتى يجب تناوالها فى حالة حدوث أى عارض. وبعد مرور خمسة عشر ساعة كان ألفونسو قد تعافى كليا وكان يشعر بالسعادة لذا قررنا قضاء بضعة أيام للتعرف على معالم ألمانيا وكانت بالفعل رحلة مذهلة.
ومنذ وصولنا إلى ألمانيا وحتى العودة مرة أخرى إلى المطار كان يصطحبنا طاقم المشفى والذين كانوا فى غاية اللطف والود. لقد كنا ممتنين لذلك لأنها لم تكن رحلة عادية ولكنها رحلة من أجل العلاج. ولكننا كنا نود العودة إلى منزلنا لقضاء الشهور التالية فى ملاحظة نتائج العلاج على ولدنا.

والآن نحن فى الخامس والعشرون من سبتمبر 2010 وإنه يجب القول بأن ألفونسو كان قد طرأت عليه تغيرات ملحوظة. لقد كان لديه استجابة عالية، مشاركا، اجتماعيا كما كان يضحك كثيرا.لقد كان ألفونسو طفلا محبوبا ولكنه أصبح الآن متفاعلا مع الآخرين. قبيل العلاج كان يستغرق عدة أشهر كى يتعلم شيئا ما وفى بعض الأحيان كان ذلك لا يفلح معه. والآن أصبح الأمر يستغرق القليل من الوقت كى يدرك ماذا تريد منه أن يفعل. لقد كانت بعض الأوامر مثل (خذ أو اعطى) لا تعنى شيئا بالنسبة لألفونسو ولكن الآن يمكن تكرارها مرتين وبعدها يستجيب على الفور.

كان ألفونسو من قبل لا يمكنه صعود الدرج ولكن الآن أصبح يستطيع فعل ذلك دون أية مشاكل على الرغم من أن الأمر يحتاج لبعض الجهد.
أستطيع فقط أن أقول بأن ابننا يتغير. عادة ما يكون صعبا بالنسبة لطفل التوحد أن يتحسن ولكن ألفونسو بالفعل يتحسن سريعا. إننى لسعيدة بما حققه العلاج بالخلايا الجذعية لإبنى وأنه قد أنقذه من هذا العالم الموحش الذى كان يعيش فيه.

عملية تقييم العلاج:
كى يتم تقييم العلاج يجب أن يقوم المرضى باستكمال نموذج التاريخ المرضى على الإنترنت، وبمجرد استكمال هذا النموذج وإرساله سيقوم الإستشارى المختص بشؤون المرضى بالإتصال بك وسوف يساعدك فى استكمال عملية تقييم العلاج. عند الموافقة على العلاج سيقوم الإستشارى المختص بمساعدتك فى ترتيب جدول الرحلة العلاجية.

(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958697111.gif (http://www.gulfup.com/)

رحلة علاج روسيل ميلر بالخلايا الجذعية بألمانيا.


(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958712254.png (http://www.gulfup.com/)

الإسم: روسيل ميلر
السن: ثلاثة وخمسون عاما
المرض: تصلب متعدد
البلد: ميلبورن، أستراليا

قبل العلاج بالخلايا الجذعية:
أنا أبلغ من العمر ثلاثة وخمسون عاما وأعانى من تصلب متعدد وقد كانت بداية إصابتى بالتصلب المتعدد منذ خمسة عشر عاما عندما كنت أبلغ من العمر سبعة وثلاثون عاما. تم تشخيص حالتى خطأ على أنها سكتة دماغية. وتم تصحيح تشخيص حالتى بأنها تصلب متعدد وذلك فى عام 2000 وذلك منذ عشرة سنوات. وقام طبيب الأعصاب الخاص بى بتشجيعى على البدء بالعلاج ببيتا إنترفيرون لوقف تطور هجمات المرض وقد قمت بالفعل بذلك منذ ثلاث سنوات. ولكن لسوء الحظ بالنسبة لى لم يجدى معى العلاج فى وقف تطور المرض. كما شعرت ببعض الأعراض الجانبية السيئة للعلاج لذا قررت التوقف. لقد تزايدت أعراض عجزى وفى النهاية تم فصلى من العمل.

واستمر تدهور حالتى الصحية لمدة عشر سنوات كما ازداد عجزى. أيضا قلت قدرتى على المشى فأصبحت أقوم بالمشى فقط بضعة خطوات حول المنزل بإستخدام المشاية وعند الذهاب خارج المنزل أقوم بإستخدام العجلة الكهربائية. كذلك أصيبت الأمعاء والمثانة بالإنسداد وأصبحت أشعر دائما بالألم. أيضا أصيب الجانب الأيمن من جسمى بالشلل التشنجى فى الأطراف. أصبحت فى هذه المرحلة كغيرى من الناس الذين يعانون من التصلب المتعدد وأصبحت أتجنب الذهاب للخارج أو السفر و الإندماج فى أى تجمع مع الأصدقاء خارج منزلى وأصبحت منعزلا.

العلاج بألمانيا:
لقد قرأت كثيرا عن العلاج بالخلايا الجذعية وتساءلت كثيرا عما إذا كان هذا العلاج سيفلح معى. وفى أكتوبر عام 2009 قررت أن أتقدم للعلاج بكولون بألمانيا وذلك لتلقى العلاج بالخلايا الجذعية.
وفى مساء يوم ما تلقيت مكالمة تليفونية تفيد بقبولى للعلاج هناك وكذلك الترتيب للميعاد المناسب بالنسبة لى للذهاب إلى ألمانيا للبدء فى العلاج.

لقد استغرق الترتيب والإعداد لكل شىء حوالى أسبوعين ( جوازات السفر، الرحلة، تحضير مرافق خلال الرحلة). كان يجب على أن أستخدم كرسى متحرك حتى أتمكن من السفر ومن ثم كنت أحتاج إلى شخص متطوع ليقوم بدفعى. لقد تطوع ابنى ليقوم بهذه الخدمة وقمنا بالسفر سويا من ميلبورن فى 29 نوفمبر عام 2009.

لقد وصلنا الفندق يوم السبت وكان هناك خدمة متوفرة لنقل المرضى من المطار وكذلك للمواعيد المطلوبة.
وفى يوم الإثنين الساعة التاسعة تم اصطحابنا إلى المشفى بكولون حيث سيقومون بأول إجراء وهو سحب نخاع العظم من عظام الفخذ لدى.

لقد كان العاملون بالمشفى مدربون جيدا للعناية بالمرضى كما كان جميعهم يتحدثون الإنجليزية. لقد أعطانى الطبيب ملخص عما سيحدث وكذلك قام بشرح المخاطر المحتمل حدوثها. وبالفعل تم سحب نخاع العظم من عظام الفخذ بسهولة. كان يتوجب على الإستلقاء على جانبى حتى يتمكن الطبيب من سحب نخاع العظم من فخذى. ونظرا لأن وضعى كان لا يسمح لى برؤية ما يفعله الطبيب فقط يمكن أن أصف ما حدث لى بأنه مثل موعد طبيب الأسنان . لقد استغرقت العملية فقط ثلاثون دقيقة. بعد ذلك قاموا بإرسال نخاع العظم إلى المعمل لفصل الخلايا الجذعية.

بعد هذا الإجراء أصبح لدينا الحرية لفعل ما نشاء. لقد كنت أستخدم كرسى متحرك طوال الوقت فى كولون. لذا كان يقوم ابنى بدفعى عند زيارتنا للأماكن فى كولون. لم يكن هناك أية مشكلة فى جمع الخلايا الجذعية وبالتالى لم يكن هناك ألم. لذا ذهبنا للتسوق.
وفى اليوم التالى (الثلاثاء) قمنا بعمل ما نشاء حيث كان هذا اليوم بمثابة يوم راحة لنا. وفى يوم الأربعاء تم اصطحابى مرة ثانية إلى المشفى وذلك لزرع الخلايا الجذعية. لقد كنت قلقا جدا بخصوص هذه المرحلة من العلاج ولكن كان لا يوجد داعى لذلك. إنه أبسط جزء من العلاج تم بدون ألم. كان يجب على فقط أن أستلقى على السرير حتى تتفتح الفجوات بين الفقرات، لقد أعطانى الطبيب حقنة تخدير موضعى أسفل الظهر حتى لا أشعر بأى ألم. ثم قمت بالإنتظار خمسة دقائق حتى يبدأ مفعول المخدر. وعندما بدأ الطبيب بعمله بعد خمسة دقائق لم أشعر بأى شىء حتى قال لى (لقد تم كل شىء على مايرام). حقا إنه شىء بسيط بالفعل. لقد قام بحقن الخلايا الجذعية فى السائل الشوكى. بعد ذلك كان يجب على أن أرقد برفق على بطنى.

وبعد ساعتين من الراحة سمح لى بان أرتدى ملابسى وأن أعود للفندق. وفى اليوم التالى كنت متعبا جدا وأخذت قسط من الراحة. ثم قضينا يومان آخران فى التنزه قبيل عودتنا إلى ميلبورن.

التقدم بعد العلاج:
ها أنا وقد عدت الآن إلى ميلبورن منذ إحدى عشر أسبوعا. وكانت بداية حياتى الجديدة فى الثانى من ديسمبر عام 2009. عندما عدت إلى منزلى كنت متعبا جدا نتيجة تأخر الطائرة لذا كدت أنام وأنا بمكانى. ولكن بعد مرور أسبوعين أصبحت أنهض من سريرى يوميا مبكرا بثلاث ساعات وكان هذا الوقت بمثابة وقت مفيد ونافع بالنسبة لى. لم يعد هناك وقت أشعر فيه بالكآبة والضيق كما سبق. أصبح لدى مستوى عال من الطاقة فلم اعد أشعر بالتعب كما سبق. على الرغم من ضمور عضلاتى كانت لدى الإرادة لإنجاز الأشياء ثانية ولكن جسمى النحيل كان لا يساعدنى على ذلك. لقد كنت أستيقظ فى كل صباح ولدى الرغبة فى القفز من السرير كى أبدأ التحدى.

وفى يوم الكريسماس عام 2009 ولأول مرة، قمت باصطحاب كلبى للمشى حول البناية باستخدام المشاية لمساعدتى. والآن أصبحت أستطيع أن أمشى بإستخدام عصا المشى فقط لمسافة 400 متر. لقد بدأت أعضائى الداخلية فى العمل مجددا. أصبحت أنعم بالنوم الهادىء لمدة 8 ساعات كل ليلة و لا أنهض للذهاب إلى المرحاض خلال هذه المدة. مازال لدى شلل تشنجى فى الأطراف وهناك بعض الألم ولكن كل ذلك يمكننى التغلب عليه.

بعد مرور ستة أشهر:
لقد تفكرت بأنه قد حان الوقت لكتابة وتحديث ملاحظاتى عن العلاج بالخلايا الجذعية حيث أنه من السهل أن أنسى كيف كانت حالتى الصحية قبيل العلاج وكيف أصبحت الآن والمهم هو ما أشعر به حيال ذلك. لقد تحسنت حياتى بشكل كبير.
إن الشىء الأكثر أهمية والذى اكتسبته من العلاج هو أن عقلى أصبح يقظا صافيا، فلم أعد أعانى من أية اضطرابات كما أصبح مزاجى إيجابيا وانفعالاتى أصبحت أكثر استقرارا كما أصبحت أشعر بالسعادة. أصبح مرة أخرى لدى حس فكاهى وأصبح لدى دافع للحياة كبير جدا. أصبحت أيضا أفكر فى المستقبل وما الذى يمكننى فعله فى الحياة.

لقد كان تحديث أفكارى وملحوظاتى على الكمبيوتر هو أمرا سهلا بالنسبة لى حيث يمكننى كتابة مايدور برأسى أو تغيير بعض الأفكار التى قد كتبتها مسبقا بسهولة. لم أعد أشعر بأى تعب كما كان من قبل. ولكننى متأكد من إننى إذا قمت بعمل تمارين أو إذا قمت بدفع جسمى بقوة كما يفعل أى شخص آخر فسوف يتعب جسمى ويتوجب على حينئذ التوقف سريعا ولكن هذا ليس بالشىء السىء. لقد كان مستوى الألم لدى معظم الوقت هو درجة أو درجتان وهذا كان يعتبر بماثبة تقدم كبير فى حالتى.

إن مستويات الطاقة لدى أصبحت عالية جدا حت أننى قمت بعمل عضوية فى صالة الألعاب الرياضية لمدة سنة وأذهب للتمرين ثلاث مرات بالأسبوع. ازدادت قدرتى على التنقل حتى أننى أقوم بالذهاب إلى صالة الألعاب باستخدام دراجة ثلاثية وأستند فقط على عصا للمشى. لقد أصبحت أمارس قدرا من التمارين الرياضية بما يعادل 4 مرات القدر الذى كنت أمارسه عندما بدأت التدريب منذ 4 شهور. كما أتلقى علاجا مائيا مرة بالأسبوع. لقد عادت قدرتى على التحكم بيدى اليمنى كما كانت فأصبحت قادرا على الكتابة باستخدام الورقة والقلم وهذا يعد بمثابة تغير كبير بالنسبة لى لذا فانا أقوم بالتدريب يوميا وأتمنى أن أستطيع زيادة وقت الكتابة.

أصبح الآن رأيى إيجابيا فيما يتعلق بزراعة الخلايا الجذعية ولدى يقين بأن صحتى بوجه عام ستستمر فى التقدم فى المستقبل وأتمنى أن ن أستمر فى الكتابة عن إيجابيات العلاج بالخلايا الجذعية بعد مرور العام.

عملية تقييم العلاج:
كى يتم تقييم العلاج يجب أن يقوم المرضى باستكمال نموذج التاريخ المرضى على الإنترنت، وبمجرد استكمال هذا النموذج وإرساله سيقوم الإستشارى المختص بشؤون المرضى بالإتصال بك وسوف يساعدك فى استكمال عملية تقييم العلاج. عند الموافقة على العلاج سيقوم الإستشارى المختص بمساعدتك فى ترتيب جدول الرحلة العلاجية.

(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958697111.gif (http://www.gulfup.com/)

رحلة علاج كلاس بارتيلدس بالخلايا الجذعية بألمانيا.


(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958712253.png (http://www.gulfup.com/)

الإسم: كلاس بارتيلدس
السن: 28 عاما
الوظيفة: مهندس كهرباء وفنى تكنولوجيا المعلومات
الحالة المرضية: شلل بالنصف السفلى بسبب حادثة أثناء مزاولة رياضة مائية
---------------------------------------------------------------------------
كيف حدثت الإصابة:
لقد حدثت الإصابة فى يوم بديع فى يونيو عام 2002. لقد كنا نمضى وقتا جميلا أنا وصديقى فى التزلق على المياه. لقد كنت أحاول أن أكون قريبا من الشاطىء لأننى إذا حاولت القفز إلى مكانا ما قريب من الشاطىء لن أحتاج إلى السباحة. ولكن فجأة حدث ارتطام كبير، شيئا ما لطمنى وجعلنى أطير فى الهواء كى أسقط وتصطدم رأسى بالأرض. كل ذلك حدث وأنا مدرك تماما. وشعرت بعدها بأننى لن أستطيع أن أتحرك ثانية وعلمت أننى أصبت بكسر كبير.

قام صديقى بالإتصال بالإسعاف ووصل فريق الإسعاف بعد ستة دقائق فقط من الإتصال. وعندما حاولوا إخراجى من الماء قاموا بوضع لوح أسفل ظهرى لجعله متوازنا و لتفادى أية أضرار أخرى يمكن أن تصيبه. بعد ذلك تم نقلى إلى المشفى وكانت درجة حرارة جسمى منخفضة حوالى 32 درجة مئوية لذا تم وضع بدلة حرارية على جسمى وقام الأطباء بغرفة العناية المركزة بزيادة درجة حرارة جسمة ببطء وقاموا بعمل أشعة مقطعية وأشعة رنين مغناطيسى والتى أظهرت التشخيص كالتالى: وجود كسرين بالفقرة السادسة والسابعة. ولكننا مازلنا لا نعلم مدى خطورة الكسر.

كان يجب خضوعى لعملية تستغرق ستة ساعات يتم من خلالها ادخال قضيب. كان يجب وضعى على جهاز التنفس الصناعى لمدة 24 ساعة. ولسوء الحظ أصبت بالتهاب رئوى وأصبحت درجة حرارة جسمى تصل إلى 42 درجة مئوية. امتلأت الرئتين بالمخاط وأصبحت غير قادر على التنفس. قرر الأطباء أن يقوموا بإزالة المخاط الزائد ولكنى فقدت الوعى وتوقف قلبى فجأة. بعد ذلك استعدت الوعى مرة أخرى بسرعة وأصبحت عملية التنفس أسهل ولكن مازالت رئتاى ممتلئتان بالمخاط . قام الأطباء بحقنى بالصبغة كى يتم تحديد موضع المخاط بالضبط. وكانت الفصوص السفلى من الرئتين محتقنة. وعندما قاموا بإزالة المخاط شعرت بأننى على وشكك الإختناق. وبعد مرور خمسة عشر دقيقة اختفت هذه الأعراض وبدأت أتنفس بشكل طبيعى ثانية. ومنذ هذه اللحظة أصبحت الأمور فى تحسن باستمرار. وبعد مرور عشرة أيام تم نقلى من غرفة العناية المركزة إلى غرفة عادية.

النتائج:
لقد أصبت بالشلل الكامل أسفل الفقرة السادسة مما يعنى أننى أصبت بشلل جزئى. أصبحت قادرا على رفع ذراعايا قليلا. هل يوجد لدى أى شعور بجسمى؟ إطلاقا! إننى أصبحت حتى غير قادر على التمييز بين البارد والدافىء. والشىء الأكثر صعوبة بالنسبة لى أننى أصبحت غير قادر على التحكم بالأمعاء أو المثانة. كيف يمكننى أن أعيش هكذا؟
وبعد مضى ثلاثة أشهر على مكوثى بالمشفى بدأت فى تلقى العلاج التأهيلى لمدة سبعة أشهر. لقد كان عائلتى وأصدقائى يقدمون لى الكثير من الدعم. لقد كان دعمهم المستمر لى جعلنى أن أبدأ بتمرينات قاسية. لقد تمرنت أيضا على استخدام الكرسى المتحرك بنفسى وأصبحت قادر على التنقل بحرية لمقابلة مرضى من نفس حالتى. عندما كنت أقابلهم وأتحدث إليهم أدركت أننى شخص محظوظ لذا استمريت فى عمل التمرينات أكثر.

تطورات مفاجئة:
مضت ثلاثة شهور على الحادثة وبدأت أشعر بالإصبع الكبير لقدمى اليسرى. لقد كنت لا أستطيع حتى تحريكه! إنه لشىء غريب حقا لأننى لا أستطيع أن أقدر كيفية حدوث ذلك. لقد كان شىء غير واضح. بالفعل أنا لم أكن مصاب بالشلل الكلى. كان يجب على أن أقوم بتدريبات خاصة لتقوية وظائف جسمى. وببطء تمكنت من استعادة بعض التحكم فى ساقى اليسرى. وبعد مرور شهرين من التمرينات الصعبة إكتسبت بعض التحكم فى الجانب الأيسر من جسمى. إنه حقا لشىء عظيم. أخيرا أصبحت قادرا على الوقوف على قدماى. ولكننى مازلت أعتمد على إطار للمشى. لقد كنت أتدرب بشدة حتى أخبرت بأن العلاج التاهيلى لن يكسبنى شيئا جديدا.

انتقلت إلى شقة مجهزة بشكل خاص وذلك فى فبراير عام 2003 بعد مرور سبعة أشهر على الحادثة. استمريت فى البحث عن برامج للعلاج التأهيلى وتدريبات بدنية. وفى شهر يوليو بدأت أتعلم المشى ثانية. كنت أتدرب ثلاث مرات بالأسبوع بأقصى قدر ممكن. وفى البداية استطعت أن أحقق تقدما ولكن فى شهر سبتمبر لم يعد هناك أى تقدم ملحوظ. إننى بالفعل راض عن التقدم الذى حققته حيث لم يعد لدى أية مشكلة فى استخدام الكرسى المتحرك أو استخدام عكاز المشى ذو الثلاثة او الأربعة أرجل كما أننى أصبحت أستطيع المشى بضعة خطوات. وعلى الرغم من أنه لا زال هناك صعوبة فى التنقل فى الشقة إلا أننى أستطيع أن أقف. كما أستطيع أيضا أن أستقل سيارتى وكذلك أن أقوم بوضع الكرسى المتحرك بداخلها دون مساعدة أحد ولكننى مازلت لا أشعر بالسعادة.

على الرغم من عدم وجود أية فرص أخرى للشفاء، لكننى لا زلت لا أستطيع أن أتقبل جلوسى على الكرسى المتحرك بقية حياتى. كذلك كان يجب أن أبحث عن وظيفة. بالطبع أعمال الصيانة والتصليح لا يمكن القيام بها وأنا جالس على الكرسى المتحرك. لذا قررت أن أقوم بتوظيف نفسى وبالفعل بدأت بتصليح أجهزة الكمبيوتر وبعض الأجهزة الأخرى. ولكننى كنت أقوم فى ذات الوقت بممارسة التدريبات البدنية بمركز للعلاج التاهيلى وذلك للحفاظ على لياقتى على الرغم من بحثى عن خيارات أخرى للعلاج.

لقد كان ذلك فى عام 2005 حينما كنت أقوم بالبحث على الإنترنت وعثرت على العلاج بالخلايا الجذعية. وعلى الرغم من معرفتى بأن العلاج بالخلايا الجذعية مازل قيد البحث فى الولايات المتحددة وآسيا إلا أننى لم أعلم بأنه أصبح مطبق بالفعل فى أوروبا. لذا سألت بالفعل طبيب الأعصاب بمركز العلاج التأهيلى والذى نصحنى بزيارة موقع إلكترونى به أحدث طرق العلاج والتطورات الطبية. وبالفعل وجدت معلومات عن العلاج الخلايا الجذعية ولكن لا شىء يخص إصابات الحبل الشوكى تحديدا. قمت بالفعل بالإتصال بالمركز المعالج وقمت بعمل أشعة الرنين المغناطيسى وبعض الفحوصات الخاصة بالأعصاب. لقد أظهرت الفحوصات ان هناك كيس يضغط على الحبل الشوكى والذى يفسر المشاكل التى تعانى منها وظائف الجسم. كما أظهرت الفحوص أن الكسور الفقرية التى كنت أعانى منها قد شفيت ولكن القناة الفقرية أصبحت ضيقة.

وبعد الإنتهاء من كافة الفحوصات قمت بإرسال كافة المعلومات إلى المركز المعالج والإستفسار عما إذا كان هناك معلومات أخرى مطلوبة للموافقة على تلقى العلاج. وجاء رد المركز بالموافقة على قبولى لتلقى العلاج. لقد قاموا بشرح كافة تفاصيل العلاج لى وقاموا بإعطائى وصف مفصل لتجاربهم وخبراتهم السابقة فى معالجة مرضى آخرون أصيبوا فى الحبل الشوكى. وعلى الرغم من المعلومات التى قاموا بإعطائها لى إلا أنه لا زال لدى أسئلة اخرى. وبمجرد أن تم الرد عن كل استفساراتى قررت الخضوع للعلاج بالخلايا الجذعية.

المعالجة الأولى بالخلايا الجذعية فى أغسطس عام 2005:
بدأت العلاج بالخلايا الجذعية فى شهر أغسطس. تم سحب نخاع العظم من عظام الفخذ تحت تأثير مخدر موضعى. وفى شهر سبتمبر أخبرت بأن هناك عدد مناسب من الخلايا الجذعية فى العينة المسحوبة. ثم تم وضعى على قائمة الإنتظار حتى جاء دورى فى شهر نوفمبر حيث توجهت للخضوع للعلاج وتم حقنى. ولكن كان يجب أولا تحديد ما إذا كانت الخلايا سيعاد حقنها فى الأنسجة المحيطة بكسور العمود الفقرى أم سيتم إجراء فحص عصبى أولا ثم يتم إعادة حقن الخلايا بجوار الكسور الفقرية. وقررت بالفعل الخضوع للإجراء الأول مما يعنى الجراحة وإعادة الحقن للخلايا الجذعية مباشرة فى الكسور الفقرية.

عندما تم ايفاقى من التخدير شعرت بألم شديد لذا تم اعطائى مورفين للتحكم بالألم. بعد ذلك بدأت أرى إن كان هناك أى تغير قد حدث فى جسمى ولكن لم يكن هناك تغيير. مبدئيا كان يتم عمل فحوصات بمعدل كل ساعة. وفى اليوم التالى تم إزالة القوس العنقى الذى كان قد تم وضعه كى يظل العمود الفقرى فى الوضع الطبيعيى.مما يعنى أن الرقود على السرير أصبح أكثر راحة ومن ثم لم يعد هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الفحوص كل ساعة ولكن يتم إجراؤها كل ساعتين. وفى اليوم الثالث من إجراء العملية أصبحت أستطيع الجلوس فى المقعد المتحرك لمدة خمسة وأربعون دقيقة على الرغم من وجود مشكلة لدى فى رفع رأسى لأعلى دون استخدام القوس العنقى. تم استمرار عمل فحوصات كل ساعتين. تم التعافى من العملية بنجاح وأمر الأطباء بخروجى فى اليوم التالى.

النتيجة:
فى البداية لم أشعر بأى شىء سوى الشعور ببعض عدم الإرتياح بجسمى. اختقى الشعور الغائم والضبابى من جسمى خلال الأربعة أو الخمسة شهور التالية خاصة من البطن والساقين. ولأول مرة بدات أشعر ابلحركة فى إصبع قدمى الكبير وبدأت أشعر بأنه يمكننى المشى ثانية فى يوم ما إذا ما أصبح لدى القوة. ومن ثم بدأت أكثر من تدريبات الوزن والمشى على السير الممتحرك. وظائف الجسم التى قد فقدتها لم أستردها ولكن الوظائف الموجودة بالفعل تحسنت وأصبحت أكثر قوة. وأخيرا أصبحت أشعر بالبرودة والحرارة. لم أكن أستطيع الإستمتاع بالشتاء بالبارد فيما سبق ولكننى يمكننى ذلك الآن. حينذاك بدأت أفكر فى تلقى العلاج بالخلايا الجذعية مرة ثانية.

المعالجة الثانية بالخلايا الجذعية فى مايو 2006:
فى هذه المرة تم إعادة حقن الخلايا الجذعية بواسطة ثقب قطنى قريب من الموضع المتضرر.

النتيجة:
فى هذه المرة وجدت أن وظائف الأمعاء والمثانة قد تحسنت وأصبحت قادر على ممارسة حياتى الشخصية. كل ذلك كان حافز لى كى أستمر فى التدريبات. كان هناك تقدم ملحوظ ومستمر طيلة شهرين حيث تمكنت من رفع ساقيا عن الأرض.قلت التشنجات بشكل ملحوظ وأصبحت أكثر قدرة على الحفاظ على توازنى. ولكننى لازلت أواجه بعض الصعوبات مما جعلنى أصاب بالإحباط وقلل من عزيمتى. ولكننى مرة أخرى عاودت التفكير وشعرت بالفخر لمما قد حققته. إننى الآن أستطيع تقبل عجزى ولم أعد أركز تفكيرى كثيرا على جسمى. أصبحت أستطيع الإستمتاع بحياة مستقلة. وبعد أن واجهت النتائج المترتبة على الحادثة أصبحت الآن أبحث عن تحديات جديدة لشغل وقتى. وحيث أننى لا أستطيع أن أعيش دون دعم وتشجيع فقد قررت أن أترك عملى وأتقدم لوظائف تسمح لى بالعمل مع أناس آخرون.

نصيحتى:
لا تستسلم أبدا! وبادر بالمحاولة.

عملية تقييم العلاج:
كى يتم تقييم العلاج يجب أن يقوم المرضى باستكمال نموذج التاريخ المرضى على الإنترنت, وبمجرد استكمال هذا النموذج وإرساله سيقوم الإستشارى المختص بشؤون المرضى بالإتصال بك وسوف يساعدك فى استكمال عملية تقييم العلاج. عند الموافقة على العلاج سيقوم الإستشارى المختص بمساعدتك فى ترتيب جدول الرحلة العلاجية.




يوتبع


(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958697111.gif (http://www.gulfup.com/)


(http://www.gulfup.com/)

د بسمة امل
21-06-2011, 05:57 AM
العلاج بالحقن بالخلايا الجذعيه


لقد قطع علم الطب الغربي أشواطا كبيرة في علاج معظم الأمراض المزمنة، لكنه يظل محدود القدرات أمام الأمراض المستعصية مثل؛ الشلل الدماغي , إصابات الحبل ألشوكي, العمى الولادة, الرنح, التوحد ,الصرع وغيرها.
إن علم الطب الغربي يتميز باعتماده على علاجات قائمة على أساس الهدم وليس البناء وهو في ذلك تستخدم:
1. ألجراحه؛ إستأصال العضو المصاب بدلاً من إصلاحه.
2. ألأدوية؛ تعرض المرضى للعديد من التأثيرات والأعراض الجانبية.
كلنا نعرف أن الدواء يستخدم للمساعدة في الشفاء من الأمراض وكذلك للتخفيف من آلام ومعاناة المرضى. كذلك يجب التأكيد على ان الأبحاث الطبية وجدت لتؤكد نتائج المحاولات العلاجية الأخرى، حيث لا يجوز التمسك بمرجعية واحدة مثل هيئة الغذاء والدواء الأمريكية، وكلنا نعرف حالات عديدة لأدوية أقرتها هذه الهيئة وأثبتت فشلها وكذلك خطورتها على المرضى وأقرب مثال على ذلك دواء Vioxx الذي قتل أكثر من 200 مريض والذي أسترجع من الأسواق. لذلك علينا أن ننفتح باتجاه المحاولات الأخرى البعيدة عن الاحتكار؛ وهي تحقق نتائج على الأرض ونجاحات يؤكدها كل المختصين الذين مارسوها واختبروها عملياً. لأجل ما سبق ذكره كان لا بد من البحث عن أساليب مبتكرة لمعالجة الأمراض المستعصية بأسلوب معاكس، أي بتطبيق علاجات تعتمد أسلوب البناء بدلا من الهدم ولا تضطرنا لاستخدام أدوية التي تترك أعراضا وتأثيرات جانبية.

لقد جاءت فكرة العلاج بالحقن بالخلايا الجذعية لتلبي حاجتنا للعلاج بطريقة البناء، وقد بدأت الفكرة قبل عشرين سنة في الولايات المتحدة الأمريكية وامتدت إلى أوروبا ووصلت منذ سنوات للشرق, وبالتحديد للصين.

تتميز الأبحاث الجارية في الصين بتركيزها على استخراج الخلايا الجذعية من الحبل السري للوليد بعد انتهاء عملية الولادة الطبيعية، لذلك فهي آمنة بالكامل، وقانونية ومقبولة أخلاقيا لكونها تختلف عن الحالات الأخرى التي تتعامل مع الأجنة قبل ولادتها أو تلجأ للإجهاض للحصول على الخلايا الجذعية. وكذلك فإن خلايا الحبل السري أفضل لكونها صغيرة في العمر حيث تبلغ تسعة شهور فقط وهي بالتالي نشيطة وفعالة في إعادة بناء ما تعرض للهدم, وهي بذلك تساعد الأعضاء على العودة لممارسة وظائفها ألطبيعيه.

لغاية يومنا هذا، تمت معالجة أكثر من6000 حالة مرضية لأشخاص أفادوا بأن الأطباء المشرفين على علاجهم قد أكدوا لهم بأنهم جربوا كل الوسائل المتاحة لعلاجهم ولم يعد لديهم ما يقدمونه. وقد كان هؤلاء المرضى الذين عانوا من أمراض مستعصية.
حتى لان 1400 مريض تم علاجهم في الصين اوتايلاند قد أتوا من دول مثل الولايات المتحدة, كندا, وأستراليا وبعض دول أوروبا. لقد جاءوا لأنهم مقتنعون بضرورة تجريب هذه الوسيلة التي أثبتت أنها آمنة, تقلل الآلام, تزيد من فعالية الأعضاء, وتعيد الثقة بالحياة وتبعث الأمل.
ومنذ سنتين أخذة الأعداد من المرضى بالتزايد من البلاد العربية وشمال إفريقيا للعلاج بالخلايا ألجذعيه التي تنتجها شركة “بأيكي” الصينية.
</B></I>
يتبع

د بسمة امل
21-06-2011, 06:00 AM
(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958721261.gif (http://www.gulfup.com/)



مراكز الأبحاث:


(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958726392.gif (http://www.gulfup.com/)

يوجد أكثر من مئة مركز بحث متخصص في الخلايا الجذعية.
غالبية هذه المراكز متواجدة في الولايات المتحدة و أوروبا.
كما أن الصين أعلنت عن أكبر بنك للخلايا الجذعية في العالم و هو الأن قيد الانشاء.
أما شرق أوسطيا فالمملكة العربية السعودية هي الدولة الوحيدة
التي تتملك مركز بحث للخلايا الجذعية مقره في جدة,
و هو تابع لشركة جدة للتقنية الحيوية المحدودة


(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958721261.gif (http://www.gulfup.com/)



يوتبع

(http://www.gulfup.com/)

د بسمة امل
21-06-2011, 06:07 AM
(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958726381.gif (http://www.gulfup.com/)


ما حكم علاج العقم بالخلايا الجذعية?


الجواب :
حكم العلاج بالخلايا الجذعية

كنت قد قدمّت بحثاً للندوة العالمية حول "الخلايا الجذعية - الأبحاث، المستقبل، الأخلاقيات، التحديات"، المنعقدة في القاهرة في الفترة بين 3-5 من نوفمبر سنة 2007م، تحت عنوان "متطلّبات التبرع بالأنسجة"، جاء فيه ما ملخصه ما يأتي:

من القضايا التي أثارت الجدال بين العلماء، سواء الطبيين منهم أم الشرعيين قضية "الخلايا الجذعية"، ومدى إمكانية استخدامها في علاج كثير من الأمراض المستعصية اليوم، كالزهايمر، والسرطان، والسكر، ...الخ.

وما تزال الأبحاث في هذا المجال في مراحلها البدائية الأولى، ومع ذلك ثار جدال ديني خلقي حول مدى مشروعية استخدام هذه الخلايا الجذعية في العلاج.

وظهر في الغرب فريقان، فريق يطالب بحرية البحث العلمي كحق من حقوق الإنسان، مثل حرية التعبير، تسانده في ذلك تباشير النتائج الأولية التي تم الحصول عليها.. أليست هذه كلها شفيعاً لكي نقوم بإجراء أبحاثنا، ونستخدم الأجنّة الفائضة عن الحاجة، والتي مصيرها الهلاك والموت، إنقاذاً لأرواح الملايين على المستوى العالمي.

كما أن الأبحاث على الخلايا الجذعية الجنينية ستفتح آفاقاً واسعة أمام دراسات كثيرة، عن أسباب التشوّهات الجنينية عند انقسام الخلايا، ستقدم الكثير.

كما أن "الأبحاث على الخلايا الجذعية" ستقدم وسيلة حية مطابقة للإنسان لاختبار سميّة الأدوية، بدلاً من اختبارها على حيوانات التجارب التي ليست مطابقة تماماً للإنسان، مما قد يتسبب في وفاة البعض أثناء تجربتها نتيجة عدم تطابقها.

سنتعرف على كثير من أسرار تلك الخلايا، ما أنواعها وما مصادرها وصفاتها ومميزاتها عن غيرها؟

1 - تعريف الخليّة الجذعية.

أ - الخلية الجذعية: هي خلية مصدرها من المضغة أو جسم الشخص البالغ، تستطيع في ظروف معينة محدودة أن توالي الانقسام لمدة طويلة، (في حالة الخلايا البالغة تمتد هذه الفترة موازية لحياة الجسم، الذي كان مصدر هذه الخلايا).

كما أن باستطاعة الخلية الجذعية أن تتمايز إلى خلايا متخصصة تكون لنبات، بناء الأعضاء المختلفة في الجسم.

إن غالبية معلومات عن الخلايا الجذعية الجنينية مستقاة من أبحاث على الحيوان، ولهذه الخلايا القدرة على التكاثر إلى زمن غير محدودة، خلافاً للخلايا الجذعية البالغة.

ب - الخلية الجذعية متعددة المكونات: هي خلايا مستقاة إمّا من المضغة أو من أنسجة الجنين التي تكون منشأ، تتميز هذه الخلايا بإمكانية التطور إلى أنواع الخلايا المشتقّة من الوريقة الداخلية أو الوسطى أو الخارجية في الجنين، أي بعبارة أخرى كل الخلايا التي تنشأ فيها أعضاء الجسم جميعها.

2- أهم استخدامات الخلايا الجذعية البشرية.

قد تؤدي الدراسات حول الخلايا الجذعية البشرية الجنينية إلى التعرف على كيفية بدء الحياة من هذه الخلية، لتتحول إلى هذا الكائن الكامل، وفي مراحل التطور هذه يمكن التعرف على أسرار مسببات نمو الخلايا السرطانية، وأسباب الإعاقة عند الأطفال، وإن كان العلماء لا يزالون حيارى أمام ظاهرة الإشارات للجينات، التي تفتح الباب أمام تلك الخلايا للتمايز والتخصص أو تغلقه لعدم التمايز.

كما أن استخدام هذه الخلايا سيفتح باباً واسعاً للكشف عن الفوائد العلاجية والسميّة، والمضاعفات للأدوية الجديدة، بدلاً من استخدام الطرق الموجودة الآن حيث هي مكلفة جداً، ونتائجها قد تختلف من مختبر لآخر، لكن إذا استخدمت الخلايا الجذعية فإن الدقة ستصل إلى درجة عالية.

3- حكم استخدام الخلايا الجذعية.

للبحث في مشروعية استخدام الخلايا الجذعية من الوجهة الشرعية والأخلاقية، ينبغي شرعاً الرجوع إلى المصدر الذي أخذت منه هذه الخلايا:

أ - إذا كان مصدر هذه الخلايا الجذعية عن طريق إهلاك الأجنّة البشرية وتدميرها، لاستخدامها في ما يعرف بالعلاج الخلوي، أو تحت مسمى الاستنساخ العلاجي (باتباع تكنولوجيا الاستنساخ المعروفة)، فإن الإسلام يمنع انتهاك حرمة الجنين الآدمي، ولا يسمح بإجراء تجارب الاستنساخ البشري، ولو كان المبرر وجود الحاجة للتداوي والمعالجة لأمراض مستعصية أو خطيرة، فإنه يمنع شرعاً استنساخ الأجنّة للحصول على الخلايا الجذعية الجينية، كما أنه لا يجوز إسقاط الحمل بدون عذر شرعي، أو التبرع بالنطف المذكورة أو المؤنثة لإنتاج بويضات مخصّبة، تتحول بعد ذلك إلى جنين بغرض الحصول على الخلايا الجذعية منه.

ب - أما إذا كان الحصول على هذه الخلايا الجذعية عن طريق الأجنة المجهضة تلقائياً، أو بسبب علاجي مشروع أو من الحبل السري، أو من المشيمة للمواليد، فإنه يجوز ذلك في إطار المباح، على أساس الموازنة الشرعية بين المفاسد والمصالح، بأن تكون الأبحاث والتجارب العلمية أو الطبية جادة وهادفة، وأن تقف عند الحد الشرعي، مع مراعاة الأحكام الشرعية المعتبرة.

جـ - ويجوز أيضاً استخدام الخلايا الجذعية المأخوذة من الأطفال والبالغين على حدّ سواء، من خلايا أنسجة البالغين، كنخاع العظام، والخلايا الدهنية، إذا عبّر الشخص موضوع البحث أو التجريب عن قبوله لذلك، وموافقة ممثله الشرعي (إذا كان طفلاً)، وكان أخذها منه لا يشكل ضرراً عليه، وأمكن تحويلها إلى خلايا علاجية ذات فائدة لشخص مريض، وكان الاستخدام يحقق مصلحة علاجية معتبرة.

د - وأما فيما يتعلق بمسألة استخدام الفائض من اللقاح والأمشاج الآدمية، في مشاريع أطفال الأنابيب (التلقيح الصناعي)، للحصول على الخلايا الجذعية، فإنّ المجمع الفقهي الإسلامي منع تخزين وتجميد اللقائح الآدمية، منعا لاختلال الأنساب وسدّاً لذريعة العبث أو التلاعب بها.

إن السند الشرعي لمشروعية إجراء الأبحاث على الخلايا الجذعية في الحالات الجائزة شرعاً، هو المصلحة العلاجية للمرضى، وعدم الحد من التقدم العلمي في المجالات الطبية، وضرورة البحث في البدائل الممكنة في المسائل التي بها محاذير فقهية وأخلاقية.

فإن الإسلام يحث على التداوي بما فيها الوسائل الحديثة لعلاج الأمراض، لقوله -صلى الله عليه وآله وسلم-: (إن الله لم ينزل داء إلا أنزل له شفاء، فتداووا).

وعلى هذا، وبالنظر إلى آخر التطوّرات في أبحاث الخلايا الجذعية، واستخداماتها المهمة في تجارب علاج الأمراض القلبية، وأمراض الدم والسرطان، وأمراض الدماغ والأعصاب والكلى والكبد والسكري وداء الباركنسون وغيرها، فإننا نهيب بالعالم الإسلامي باقتحام أبحاث الجينات والخلايا الجذعية بكل شجاعة، في إطار كرامة الإنسان واحترام الجنين الآدمي.

كما نهيب بضرورة استصدار تشريعات "بيوأخلاقية"، (لأن التأكيد على الطابع الأخلاقي وحده لا يكفي)، تحدد الضوابط الشرعية والأخلاقية للتجارب الطبية والعلمية على الإنسان.


موقع الشيخ الأستاذ الدكتور : محمد بن عبدالغفار الشريف



(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958726381.gif (http://www.gulfup.com/)



يوتبع

(http://www.gulfup.com/)

د بسمة امل
21-06-2011, 06:14 AM
(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958726381.gif (http://www.gulfup.com/)


(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958738222.jpg (http://www.gulfup.com/)

إصابات الحبل الشوكى

إصابات الحبل الشوكى تبدأ عادة فجأه - ضربه شديده فى العمود الفقارى تتسبب فى شرخ الفقرات أو تـحركها من موضعها و
التلف يحدث فى نفس لحظة ألإصابه عندما تتفتت العظمه المنزوعه من مكانها أو مكونات الغضروف أو يحدث رضوض
فى ألأوتار أو تنقطع إلى نسيج الحبل شوكى.
معظم إصابات الحبل الشوكى لا تقطعه تماما بدلا من ذلك فإن ألإصابه تتسبب فى شرخ و إنضغاط الفقرات التى
عندئذ تسحق و تحطم الليف العصبى (أكسون) و إمتدادات الخلايا العصبيه التى تحمل ألإشارات صعودا و هبوطا فى الحبل
الشوكى بين المخ و باقى أجزاء الجسم.
ألأصابه فى العمود الفقارى قد تدمر بعض الليف العصبى (أكسون) أو الكثير منه أو كلها .
بعض الإصابات تسمح غالبا بالشفاء التام و ألآخر قد يسبب الشلل التام.

(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958738233.jpg (http://www.gulfup.com/)

معالجة إصابات الحبل الشوكى

قبل المعالجه يتم تجميع الخلايا الجزعيه أولا من مخ عظام (النخاع العظمى ) المريض و إستخلاصها من عظام ألأليه ثم إعادتهامرة أخرى إلى الجسم بعد أيام . قبل إعادة زرع الخلايا يتم معالجة النخاع العظمى بأحد معاملنا حيث يتم أيضا الكشف على جودة و كفائة الخلايا الجزعيه.
إعادة حقن الخلايا الجزعيه له القدره على التحول إلى أنواع مختلفه من الخلايا و له القدره على إعادة حيوية النسيج التالف . علاجنا المبتكربالخلايا الجزعيه له القدرات على الشفاء الذاتى لقدرات المريض من خلال تحفيز إعادة التنشيط أو ألإصلاح.

. علاجنا المبتكر بالخلايا الجزعيه بإستخدام قدرات شفاء النفس لكل مريض من بدنه شخصيا ومن خلال تحفيز إعادة التنشيط أو ألإصلاح.
هدف الخلايا الجزعيه ذاتيه التفاعل هو إصلاح أو إعادة تنشيط الخلايا الموجوده و بالتالى التعافى بقدر ماهو ممكن لإستعادة ألأداء
المفقود بسبب إصابة الحبل الشوكى.



(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958726381.gif (http://www.gulfup.com/)




النتائج

فى الرسم البيانى التالى يمكنك مشاهدة نتائج البحث عن 28 مريض بإصابات الحبل الشوكى النتائج حتى يناير 2008 و قد
أجرى البحث بعد من 1 إلى 6 أشهر بعد تلقى المريض للعلاج.

(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958738234.gif (http://www.gulfup.com/)

• 6 من 28 مريض قرروا أنه لايوجد أى تغيير فى الشعور بالتنميل أو التحكم فى العضلات أو الشعور بالتحسن عقب تلقى العلاج.
• 10 من 28 مريض قرروا حدوث تحسن و قلة التنميل و / أو تحسن فى ألإحساس و / أو تحسن فى التحكم فى العضلات.
• 12 من 28 مريض قرروا وجود تحسن قوى و غياب الشعور بالتنميل و / أو تحسن ملحوظ فى ألإحساس ( بالحراره أو رفع القلم ) و / أو تحسن ملحوظ فى التحكم فى العضلات ( الظهر و القدم و الذراعين و أصابع القدم) و قد قرروا أيضا تحسن فى ألإحساس بالمثانه و / أو تحسن فى ألإحساس بالأمعاء و / أو إستعادة القدرات الجنسيه.
لم يقرر أى مريض حدوث تدهور ملحوظ فى كفائة حياته.

التكلفه

تكلفة علاج إصابات الحبل الشوكى ترتبط بطريقة زرع الخلايا و تتراوح ما بين 7995 يورو و 24000 يورو.


يوتبع

(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958726381.gif (http://www.gulfup.com/)

يتبع


(http://www.gulfup.com/)

د بسمة امل
21-06-2011, 06:25 AM
http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958738221.gif (http://www.gulfup.com/)

بعـض التقـارير والأخبـار


http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958762635.jpg (http://www.gulfup.com/)

أبو الجدايل تستعرض إنجازاتها العلمية في اثنينية خوجة
وفاء باداود ــ جدة

تستضيف اثنينة عبد المقصود خوجة، غدا، الدكتورة إلهام أبو الجدايل الباحثة في جامعة كامبريدج البريطانية ومدير شركة «تريستم» في الولايات المتحدة الأمريكية. أبو الجدايل قدمت إسهاما مميزا في مجال العلاج بالخلايا الجذعية لمجابهة مرض سرطان الدم وغيره من الأورام. ولدت الدكتورة إلهام محمد صالح أبو الجدايل في جدة، وحصلت على البكالوريوس في علم إحياء الخلية مع علم المناعة من كلية كنجز من جامعة لندن، كما نالت درجة الدكتوراة من نفس الجامعة. وعملت أبو الجدايل في عدد من المستشفيات في لندن منها مستشفى ميدلكي في الفترة من 1985 إلى 1989م، ومستشفى لندن الملكي شعبة مبحث الدم من عام 1997م إلى 1999م. وفي الفترة من 1991 إلى 1996م عملت أبو الجدايل في مستشفى الملك فهد للقوات المسلحة في جدة استشارية مناعة في شعبة علم الأمراض ووحدة علم المناعة لعلم المناعة التشخيصي وتصنيف الأنسجة. يذكر أن الدكتورة أبو الجدايل لديها براءة الاختراع في إنتاج خلايا الأرومة من أجل تجديد النسيج البشري مثل الدم، ويمكن استخدامها لعلاج السرطان والإيدز ونقص المناعة الخلقي والكثير من اضطرابات الدم الأخرى مثل فقر دم الخلايا المنجلية، حيث اكتشفت الطريقة الثورية لتحويل خلايا الدم من أشخاص بالغين إلى خلايا جذعية أصيلة، ظهرت بمحض الصدفة أثناء حدوث خطأ في إعداد بعض الاختبارات على عينات من كريات الدم البيضاء.



http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958738221.gif (http://www.gulfup.com/)


زراعة خلايا جذعية مأخوذة من الحبل السري في أجنة فئران

توصل باحثون إلى زرع خلاية جذعية دموية مأخوذة من الحبل السري في أجنة فئران، الأمر الذي قد يفتح المجال أمام تطوير علاجات للأمراض الوراثية لدى الأطفال قبل ولادتهم، بحسب دراسات نشرت في النسخة الإلكترونية من المجلة الطبية «جورنال أوف كلينيكال إنفستيجيشن». ووجد هؤلاء أن جهاز المناعة عند الأم يشكل العائق الأساسي أمام عمليات زرع مماثلة كانت أهملت خلال السنوات الأخيرة، نظرا إلى فشل هذه المقاربة حتى ذاك الحين.
وتلفت تيبي ماكينزي، الأستاذة المساعدة في جراحة الأطفال في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو والمشرفة على الدراسة، أن «هذه الأبحاث تبعث الحماس إذ تقدم لنا حلا لهذه المشكلة وتجعل زرع الخلايا الجذعية في الأجنة أمرا ممكنا». وتضيف «لدينا الآن وللمرة الأولى خطة ممكنة لمعالجة الأمراض الوراثية بواسطة خلايا جذعية قبل الولادة».
ويتطلب نجاح عملية زرع خلايا جذعية دموية مأخوذة من الحبل السري في الأجنة بشكل أساسي استخراج الخلايا اللمفاوية التائية قبل القيام بعملية الزرع. وهذه الخلايا اللمفاوية التائية تلعب دورا أساسيا في المناعة وفي رفض عملية زرع معينة.
إلى ذلك، يشرح الدكتور عمر نيجاجال، من جامعة كاليفورنيا الذي شارك في هذه الدراسة، أنه «من الضروري جدا أن تكون الخلايا الجذعية الدموية المزروعة في الجنين متوافقة مع خلايا الأم أيضا». ويشير إلى أنه وبعد التخلص من الخلايا اللمفاوية التائية في خلايا جذعية دموية تعود لفأر آخر، تمكن الجنين نفسه من تقبل هذه الخلايا الجذعية التي لا تعود لأمه. أما المرحلة المقبلة فمن شأنها أن تؤكد نتائج هذه الأبحاث لدى الإنسان وتحديد آلية رفض الخلايا الجذعية المزروعة التي تتحمل الخلايا اللمفاوية التائية مسؤوليتها.
وترى ماكينزي أنه «بعدما أصبحنا نعلم اليوم بأن الجنين قادر على تقبل خلايا جذعية لا تعود إلى أمه، نستطيع التفكير بأنواع أخرى من الخلايا الجذعية التي يمكن استخدامها لمعالجة أمراض وراثية عصبية أو عضلية قبل الولادة».


http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958738221.gif (http://www.gulfup.com/)


اجراء اول زراعة خلايا جذعية لشاب يعاني السرطان في«مستشفى المؤسس»

اربد - الدستور - صهيب التل

أجريت في مستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي التابع لجامعة العلوم والتكنولوجيا أول عملية زراعة خلايا جذعية لمريض يبلغ من العمر (17) عاما (اخذت منه شخصيا)يعاني من سرطان الغدد اللمفاوية بإشراف استشاري أمراض الدم والسرطان وزراعة نخاع العظم والخلايا الجذعية في المستشفى الدكتور سليمان سويدان اللبون ورئيسة مختبر زراعة نخاع العظم في المستشفى شيرين جرادات.

وقال السويدان أن هذه الطريقة في العلاج تحسن نسبة الشفاء إلى درجة (50%) من الحالات المرضية ، مبينا أن علاج هذه الحالة في الكيماوي فقط لا تتجاوز نسبة الشفاء في احسن مراكز العالم العلاجية (10%). ولفت إلى أن هذه الخلايا يمكن للطبيب أن يأخذها من المريض مع إعطائه جرعات عالية من العلاج الكيماوي لتساعد في الشفاء التام من المرض ، مبينا أن هذا النوع من العمليات هي الأولى في مستشفيات محافظات الشمال وعلى مستوى المملكة. وقال سويدان أن النتائج الأولية لهذه العملية جاءت ايجابية. وبين سويدان انه من ضمن الخطط التطويرية المستمرة للمستشفى تم تأسيس مركز لزراعة نخاع العظم ليكون مركزا رياديا لتقديم الخدمات العلاجية لأبناء محافظات الشمال والمملكة عامة ودول الإقليم.

ولفت الى انه تم تزويد المركز بكافة احتياجاته من الكوادر الطبية ذات الكفاءة العالمية المشهود لها في كافة المحافل الطبية وزودت هذه الكوادر باحتياجاتها من التجهيزات الطبية المتطورة علميا والمتخصصة في هذا المجال يساندها طاقم تمريضي متخصص. وبين أن الأمراض التي ستعالج في المركز هي أمراض الدم مثل الثلاسيميا والانيميا المنجلية وفشل نخاع العظم والأمراض الاستقلابية الوراثية ، موضحا انه من غير هذا العلاج سيصاب المريض بإعاقة عقلية دائمة وأمراض السرطانات المختلفة وأمراض نقص المناعة الخلقية.

واضاف ان إقامة المرضى ستكون في غرف كاملة العزل متوفر فيها كافة الخدمات الفندقية المتقدمة ومزودة بكامل احتياجات المريض لنشاطه الإنساني اليومي إضافة إلى وجود أجهزة مراقبة تمكن الكادر الطبي من متابعة الحالة المرضية للنزلاء أثناء تلقيهم العلاج وعلى مدار الساعة.

وحول مختبر زراعة نخاع العظم بين السويدان أن المختبر مزود بأحدث الأجهزة ذات المواصفات العالمية التي تشمل أجهزة فصل الخلايا الجذعية وأجهزة تجميدها وحافظات هذه الخلايا بالسائل النيتروجيني على درجة حرارة( 196 ) تحت الصفر والتي تحفظ الخلايا لسنوات عديدة ليتم بعد ذلك استخدامها عند الحاجة إليها من خلال زراعتها في المرضى المحتاجين لها بأجهزة متقدمة ومتطورة دون حدوث أي تغييرات على حيويتها.

وقال أن ضمن مخطط المستشفى للسنوات الخمس القادمة إحداث تطويرات مستمرة على المركز من حيث البنى التحتية والتجهيزات الطبية لتمكن الكوادر الطبية من تطوير هذا المركز إلى مركزا لزراعة الخلايا الجذعية من الحبل السري وذلك لتوفير الخلايا الجذعية للمرضى في حال تعذر وجود متبرع قريب وخلاياه تتطابق مع خلايا المريض ، مبينا أن تكلفة شراء الحبل السري من الخارج تبلغ حوالي ( 30 ) ألف دينار.

"الدستور" زارت المريض صهيب القرعان الذي حدثها عن مرضه ، مبينا انه بدأ يشكومن الأم في منطقة الصدر مصحوبا بضيق في التنفس وانه راجع مستشفى الأميرة بسمة في شهر شباط الماضي حيث بدأ بتلقي العلاج إلا انه لم يتماثل للشفاء تماما فحول إلى مستشفى الملك المؤسس عبد الله الجامعي حيث اخضع لجملة فحوصات مخبرية للدم وللنخاع العظمي وابلغ بضرورة زراعة خلايا جذعية تؤخذ منه شخصيا لتحسين فرص شفائه.

وقال القرعان انه بالتشاور مع أهله قرروا مجتمعين الاتكال على الله وإجراء عملية الزراعة مضيفا انه بدأ يشعر بتحسن واضح وملموس حيث زالت الكثير من أعراض المرض وانه سيغادر المستشفى حسب ما ابلغ من طبيبه خلال أسبوعين بعد الانتهاء من اخذ الجرعات الكيماوية معربا عن سعادته بشفائه التام. وقال انه لم يعد بحاجة إلى أي أنواع من العلاجات بخلاف علاجات الالتهابات العادية ، معربا عن شكره لطبيبه السويدان وكافة الكوادر الطبية والتمريضية والإدارية في المستشفى على الرعاية المتميزة التي يحظى بها في المستشفى. وقال أن سعادته اكبر من أن توصف لأنه سيعود لممارسة حياته الطبيعية.


http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958738221.gif (http://www.gulfup.com/)


«التخصصي» يزرع «خلايا جذعية» لـ9 مرضى ويستعد لـ 9 آخرين

الرياض - «الحياة»
وصل مخزون بنك دم الحبل السري في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث في الرياض إلى 1650 وحدة
استفاد منها حتى الآن 9 مرضى خضعوا لزرع خلايا جذعية للعلاج من بعض الأمراض المستعصية في حين ينتظر 9 آخرون
أن تجرى لهم جراحات قريباً بعد توافر وحدات متطابقة في البنك.

وأوضحت استشارية أمراض الدم رئيسة بنك دم الحبل السري في المستشفى الدكتورة هند الحميدان في بيان أمس
أن الأشخاص الـ9 الذين خضعوا للزراعة تفاوتت أمراضهم بين (الثلاسيميا) وسرطان الدم (اللوكيميا) ونقص المناعة الوراثي،
مشيرةً إلى أن أحد المرضى استفاد من تطابقه التام مع وحدتين من متبرعين اثنين نظراً إلى حاجته إلى جرعة كبيرة
من الخلايا الجذعية بخلاف المعتاد.

وتحدثت عن صعوبة تطبيق هذه الطريقة بسبب ضرورة وجود تطابق بين أنسجة المريض والوحدتين،
إضافة إلى تطابق الوحدتين بين بعضهما البعض، لافتة إلى أن 9 مرضى آخرين توافرت لهم وحدات متطابقة في البنك،
وسيتم إجراء الزراعة لهم خلال الأسابيع المقبلة.

وذكرت أن بنك دم الحبل السري في مستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض
يسعى إلى الانضمام إلى الشبكة العالمية لبنوك دم الحبل السري التي تضم نحو 40 بنكاً دولياً،
ما يمكن المستشفى من تبادل وحدات دم الحبل السري مع هذه البنوك والحصول على وحدات خلايا جذعية مطابقة للمرضى
من أحد البنوك المرتبطة بالشبكة من دون دفع أي مقابل مادي للوحدة عند تعذر الحصول عليها محلياً،
في وقت كان المستشفى التخصصي استورد من بنوك دولية 141 وحدة خلايا جذعية،
زرع منها 127 وحدة منذ عام 2003 بكلفة مادية تبلغ نحو 35 ألف دولار للوحدة الواحدة،
إضافة إلى إخضاعها لعدد من الفحوصات في المستشفى للتأكد من صلاحيتها للزراعة.

وتطرقت الدكتورة الحميدان إلى آخر الإحصاءات التي تشير إلى بلوغ المخزون العالمي لوحدات دم الحبل السري 30 ألف وحدة
في حين جرى الاستفادة منها في إجراء ما يقارب 10 آلاف جراحة زراعة خلايا جذعية على مستوى العالم.

ودعت الأمهات الحوامل إلى التبرع بدم الحبل السري عند الولادة. وقالت: «يتم التخلص منه في العادة من دون فائدة،
في وقت لا يشكل التبرع به أي ضرر على المولود أو الأم بل إنه يعد صدقة جارية، إذ يستفاد من بنك دم الحبل السري لعلاج
عدد من مرضى السرطان والمصابين بفشل نخاع العظم ومرضى نقص المناعة الوراثي ومرضى الثلاسيميا،
إضافة إلى أمراض أخرى أظهرت الأبحاث نتائج مشجعة في إمكان علاجها باستخدام الخلايا الجذعية
إلا أنها لا زالت في طور البحث والدراسة».


http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958738221.gif (http://www.gulfup.com/)

.
تفوق سعودي في مجال الخلايا الجذعية


اهتمت المملكة العربية السعودية منذ أمد بالخلايا الجذعية,
و كانت بداية الاهتمام في مستشفى الملك فيصل التخصصي في عام 1988.
و كان ذلك بزراعة خلايا جذعية مستخرجة من نخاع العظم من ذات المريض المحتاج لعملية الزراعة.
ثم تطور الأمر لزراعة خلايا جذعية مستخرجة من الدم. في عام 2003 استحدث برنامج لزراعة خلايا جذعية
مستخرجة من دم الحبل السري.
في عام 2006 في مستشفى الملك فيصل التخصصي تم افتتاح أول بنك في المنطقة
لتخزين و تجميع وحدات من الخلايا الجذعية المستخرجة من دم الحبل السري. يعتبر هذا البنك نقلة نوعية
في مجال أبحاث الخلايا الجذعية و استخدامها لعلاج العديد من الأمراض في المملكة.
الخاتمة:
الخلايا الجذعية من أهم الوسائل المبتكره في الطب الحديث.
هذه الخلايا لديها القدرة على علاج عدد كبير جدا من الأمراض
و من اهمها أمراض القلب و السرطان.
بالفعل بدأ استخدام هذه الخلايا في الكثير من الدول
حيث هي الأن تستخدم لعلاج بعض أمراض القلب,
بعض أمراض العظام و بعض أمراض العيون.
أهم مزايا هذه الخلايا أنها تسطيع اصلاح واستبدال الخلايا التالفة
عند زراعتها في العضو المصاب. و هذا يغني عن الحاجة لاستبدال العضو.
العالم بأجمعه دخل سباق تطوير وانتاج هذه الخلايا نظرا لأهميتها و قدراتها,
لكن الوطن العربي مازال متأخرا كثيرا في مجال تطوير هذه التقنية.
اضغط على الرابط لمشاهدت عرض تفاعلي مميز لعمل الخلايا الجذعية من جامعة يوتاه
حالات تستعيد البصر والحركة، وأورام تتماثل للشفاء، والأبحاث لا تزال متواصلة
الخلايا الجذعية.. نتائج واعدة في القضاء على السرطان والسكري والقلب




http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958738221.gif (http://www.gulfup.com/)



يتبع

د بسمة امل
21-06-2011, 06:32 AM
(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958738221.gif (http://www.gulfup.com/)


بريطانيون يطورون علاجا للعمى باستخدام الخلايا الجذعية


(http://www.gulfup.com/)http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958762622.jpg (http://www.gulfup.com/)

طور علماء بريطانيون أبحاثا هي الأولى من نوعها في العالم ستساعد في علاج العمى

باستعمال الخلايا الجذعية، ويتوقع الجراحون أن يصبح هذا العلاج متوفرا خلال ست أو سبع سنوات.


وتتلخص طريقة هذا العلاج –الذي توصل إليه فريق من الباحثين بقيادة مدير برنامج لندن للوقاية من العمى البروفيسور بيتي كوفي- في أن يزرع الأطباء للمريض الذي يعاني من تلف الشبكية بسبب تقدم السن خلايا جذعية مشتقة من أجنة.


ويعتمد هذا العلاج الجديد -حسب ما ذكرته صحيفة صنداي تايمز البريطانية- على تقنية استنساخ خلايا جنينية ووضعها في غشاء اصطناعي ثم زرعها في مؤخرة الشبكية، وقد أثبت فعاليته من خلال تجارب أجراها الباحثون على فئران وخنازير تعاني من تلف الشبكية.


وتمتاز الخلايا الجذعية الجنينية بخاصية النمو في جميع أنواع أنسجة الجسد، لكن استعمالها في العلاج يثير خلافا أخلاقيا بين المختصين بالنظر إلى كونها تؤخذ من الأجنة.


وقال كوفي للصحيفة إن الوقت الذي ستأخذه هذه العملية لا يتعدى ساعة واحدة، بينما أكد رئيس مركز البحث الطبي البيولوجي في مستشفى مورفيلدز، البروفيسور بينغ كاو، أن العلاج بالخلايا الجذعية يوفر أملا كبيرا لكثير ممن يعانون من العمى عبر العالم.


ومن المنتظر أن تعلن خلال هذا الأسبوع شركة فايزر، وهي أكبر شركة بحوث صيدلية في العالم،

دعمها المالي لإنتاج هذا العلاج الذي اكتشفه باحثون من معهد طب العيون في جامعة لندن

ومستشفى مورفيلدز للعيون








(http://www.gulfup.com/)

د بسمة امل
21-06-2011, 06:42 AM
http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958738221.gif (http://www.gulfup.com/)


زراعة الخلايا الجذعية في الأردن والعمليات الناجحه فيهـا


http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958762621.jpg (http://www.gulfup.com/)

نجاح زراعة الخلايا الجذعية بالأردن

الزعبي: نتائجنا الأفضل بين خمسين دراسة (الجزيرة نت)
توفيق عابد-عمان
نجح فريق طبي أردني يضم خمسة وثلاثين اختصاصيا في علاج مائة حالة أردنية وعربية مصابة بأمراض مستعصية ومزمنة بما فيها الشلل والقلب والتلاسيميا وسرطانات الدم ونقص المناعة المتوارثة، باستخدام الخلايا الجذعية بنسبة نجاح تراوحت بين 40 و90%.

كما أجرى الفريق ثلاثين عملية بنفس الطريقة بينها حالة لشابة أردنية كانت تعاني من شلل نصفي والآن تتعافى وتمشي على عكازين، تراوحت كلفتها بين عشرة وأربعين ألف دولار.

وحول هذه التقنية والحالات المعالجة، قال الاختصاصي باستخدام الخلايا الجذعية لعلاج الأمراض المستعصية والمزمنة والخبير الدولي بالخلايا الجذعية أديب الزعبي للجزيرة نت إن هؤلاء كانوا يعانون من الشلل النصفي أو الكلي جراء حوادث سيارات أو سقوط من أعلى، وكانت نتائج الفريق أفضل من دراسات مشابهة أجريت بدول غربية وشرقية.

وأوضح الزعبي -وهو أستاذ الخلايا الجذعية بجامعة فيلادلفيا ويشغل أيضا منصب رئيس الشبكة العربية للخلايا الجذعية ومقرها عمان- أن العلاج يشمل أمراضا مستعصية باستخدام خلايا جذعية مأخوذة من نخاع المريض نفسه وتنقيتها بالفصل المغناطيسي وإعادة حقنها بالعضو المصاب مباشرة بعد أقل من أربع ساعات باستخدام تكنولوجيا ألمانية.

وبحديثها للجزيرة نت أكدت هبة حجازي (24 عاما) وهي أول أردنية خضعت لعملية زراعة الخلايا الجذعية أن النتائج إيجابية جدا، وهي الآن تعتمد على نفسها وتمارس حياتها العادية بالبيت، موضحة أنها أصيبت بقطع في النخاع الشوكي وكسر بالعمود الفقري جراء حادث سير وهي على أبواب التخرج.

ونصحت هبة حجازي المصابين بالشلل بإجراء العملية وعدم اليأس، مؤكدة عدم وجود مضاعفات أو مخاطر لأن الخلايا تؤخذ من المريض نفسه.

نتائج إيجابية
الدكتور الزعبي أشار إلى أنه تم عرض هذه النتائج بمؤتمرات علمية عديدة كان آخرها المؤتمر الدولي لإعادة ترميم الجهاز العصبي في بكين، واعتبرت الأفضل بين خمسين دراسة وتمت تسميتها الطريقة الأردنية الأكثر التزاما بمعايير السلامة والأمان عالميا.

واستشهد الخبير الدولي الذي يمتلك 14 اكتشافا علميا في بنك الجينات الدولي بما قالته الدكتورة الايطالية ريتا مونتشيلي الحائزة على جائزة نوبل بعد استماعها للتجربة الأردنية "العلم الذي جاء من الشرق سيعود من الشرق".

وذكر الزعبي كذلك أن مؤسسات ومراكز بحثية عالمية بالولايات المتحدة وكندا وألمانيا وبريطانيا وإيطاليا طلبت الاستفادة من الخبرة الأردنية في علاج أمراض القلب والسكري والجهاز العصبي.

نافذة المستقبل
بدورها، قالت رولا العزة التي تحمل درجة البكالوريوس بهندسة الجينات للجزيرة نت إنها تقوم بفصل الخلايا الجذعية من نخاع العظام والحبل السري وكريات الدم البيضاء لمعالجة أمراض يصعب علاجها بالطرق الطبيعية كإصابات الحبل الشوكي وسرطانات الدم. وأوضحت أن الخلايا الجذعية ستكون نافذة المستقبل لعلاج جميع الأمراض.

أما زميلها فراس الطوال فأشار إلى أنهم يجرون أبحاثا وعلاجات بالخلايا الجذعية عن طريق تنقيتها مغناطيسيا وزراعتها موضع الإصابة، واكتشفوا امتلاكها قدرات عالية لمعالجة الشلل وحالات العقم.

"
استخدام الخلايا الجذعية لإعادة إنبات أو استبدال أعضاء أو معالجة الأمراض من الأمور والوسائل المطلوبة شرعا
"
العلامة الإسلامي
محمود السرطاوي
مطلوبة شرعا
وفي رده على الجزيرة نت حول جواز اللجوء إلى الخلايا الجذعية، رأى عميد كلية الشريعة والقانون بجامعة العلوم الإسلامية العالمية بالأردن محمود السرطاوي أن استخدامها لإعادة إنبات أو استبدال أعضاء أو معالجة الأمراض من الأمور والوسائل المطلوبة شرعا.

فالأصل -بحسب السرطاوي- هو استخدام التقنيات العلمية في خدمة الإنسان بما يحافظ على جسمه وصحته دون اختلاط في الأنساب، لأن مقاصد الشرع هي حفظ النفس والنسب.

وأكد ضرورة أخذ الحيطة فيما يتعلق بالخلايا المتعلقة بالأنساب، لافتا لعدم جواز نقلها لإنسان آخر للحفاظ على الخصائص الوراثية، وإذا أخذت من المريض ذاته أو لشخص آخر فهذا أمر جائز و"لا أعلم فيه خلافا شريطة بعدها عن الأعضاء التناسلية".

يُذكر أنه تم تأسيس الجمعية الأردنية للعناية بإصابات الحبل الشوكي لتوعية المواطنين وتقديم الرعاية الطبية للمصابين.
المصدر: الجزيرة

http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958738221.gif (http://www.gulfup.com/)





كتبهاالصادق عبدالسيد ، في 10 فبراير 2010 الساعة: 14:42 م

زراعة الخلايا الجذعية: أمل يبشر بعلاج العديد من الأمراض المستعصية

منى شكري

الغد - عمّان - ها هي الساعة الثالثة ظهر الخامس والعشرين من تشرين الأول (أكتوبر) 2009 تدقّ مؤذنة بنقل الخلايا الجذعية التي تبرع بها عبدالرحمن (8 أعوام) لشقيقته براءة.

حب عبدالرحمن لأخته، كما يقول، ودعواته لها "أن يشفيها الله" وتوْقه للّعب معها وتواجدها في البيت، جعلته يتبرع لها لتجري عملية زراعة خلايا جذعية.

الطفلة براءة العبادي شخّصت حالتها وهي في الحادية عشرة بإصابتها بمتلازمة تكاثر الخلايا الليمفاوية المناعي في العام 2002، ومذ ذاك وهي تخوض نضالا مع المرض وتخضع للعلاج في مركز الحسين للسرطان وسط دعم عائلي ووطني ومعنوي ونفسي واجتماعي.

الطفلة الشجاعة، التي يصفها من عرفها في رحلتها العلاجية على مدى سبعة أعوام بواحدة من "المحاربين القدامى"، تلقت العلاج الكيماوي والإشعاعي، غير أنّ الأمل في الشفاء بات قريبا نتيجة عملية الزراعة التي خضعت لها، وبفضلها تمكث اليوم في بيتها وسط دفء العائلة وعالم الطفولة الحالم.

حال براءة لا يختلف عن كثيرين أمثالها ممن يتمسكون ببصيص أمل يمكّنهم من العيش من دون ألم ويحيون حياة طبيعية كغيرهم من الأصحاء.

حلم غدا حقيقة

ذلك الحلم غدا حقيقة بفضل تطور العلم، وتسارع وتيرة البحوث التي وإن كانت لها سلبيات إلا أن إيجابياتها لا تقدّر بثمن وفق خبراء، ومن تلك الفتوحات العلمية زراعة الخلايا الجذعية، التي خضع لها عديدون في الأردن منذ تأسيس برنامج "زراعة نخاع العظم والخلايا الجذعية" العام 2003، حيث يجري البرنامج جميع أنواع زراعة نخاع العظم والخلايا الجذعية، فضلا عن أن وحدة زراعة العظم تستقبل المرضى العرب من مختلف الدول الشقيقة إلى جانب المرضى الأردنيين.

مدير البرنامج الدكتور فوزي عبدالرحمن، يلفت إلى أن عدد الحالات التي أجريت لها عملية زراعة خلايا جذعية بلغ منذ تأسيسه حتى شهر تشرين الأول (اكتوبر) العام 2009 ما يقارب 530 حالة؛ موزعة بين بالغين وأطفال، وبخصوص أنواع هذه الزراعات يقول "إن ثلثيها تقريبا من متبرع والثلث الباقي منها ذاتي".

ويوضح عبدالرحمن أنه يتم اللجوء إلى هذه العمليات في حالة الأمراض التي تتعلق بنخاع العظم كسرطانات نخاع العظم والغدد الليمفاوية واللوكيميا، وحالات غير سرطانية عند حصول فشل في نخاع العظم.

العلاج الوحيد والشافي للأطفال

تعتبر عمليات زراعة نخاع العظم والخلايا الجذعية بالنسبة للأطفال، في كثير من الأحيان، العلاج الوحيد والشافي، وفق استشاري أورام وأمراض الدم وزراعة نخاع العظم/ أطفال الدكتور إياد أحمد، الذي يضيف "حصلنا على نتائج جيدة جدا في وحدة زراعة نخاع العظم والخلايا الجذعية في مركز الحسين للسرطان؛ حيث عملنا إلى الآن أكثر من 250 عملية زراعة نخاع عظم للأطفال تحت سن 18 عاما، وكانت نسب النجاح بحدود 76%، وهي من النسب الجيدة والمرتفعة إذا ما قورنت بالإحصاءات العالمية".

وفيما يتعلق بنسب نجاح هذه العمليات فتعتمد، بحسب عبدالرحمن، على طبيعة المرض ووضعه وقت إجراء الزراعة، فتتراوح في أمراض مثل التلاسيميا بين 90 و95%، بينما في أمراض مثل؛ سرطانات الدم الحاد واللوكيميا فتصل إلى ما يقارب 50%، وهناك بعض الأمراض مثل؛ سرطانات العقد العصبية أو السرطانات الليمفاوية المتقدمة التي قد تصل فيها إلى 40%.

وعن تجربتها مع مرض طفلتيها إلهام ودعاء حمدان، وهما مريضتا تلاسيميا نجتا من المرض من خلال إجراء زراعة للخلايا الجذعية، تقول والدتهما "مضى على عملية إلهام 4 أعوام، في حين مرت 3 أعوام على عملية دعاء، الزراعة خففت من معاناتنا شبه اليومية كأهل وعلى الطفلتين، فهما والحمد لله طبيعيتان الآن ولم تعودا تمرضان كالسابق وأنا سعيدة جدا بهذه النتيجة الإيجابية".

إجراءات ما قبل العملية

من جهته، يوضح رئيس قسم الأشعة في مركز الحسين للسرطان، الدكتور عبداللطيف الموسى، أنه "قبل إجراء الزراعة، يجب أن يتلقى المريض علاجا إشعاعيا كاملا، وهو ما يطلق عليه total body radiation، إذ أن وظيفة الأشعة تكميلية أو تدمير الخلايا السرطانية وخصوصا في مكامنها وهي؛ الجهاز العصبي والخصيتان والنخاع العصبي"، مضيفا أن العلاج الإشعاعي يقوم بتغيير أو كبح المناعة، مما يؤدي إلى تقبل الجسم للنخاع المزروع، فضلا عن أنه يقضي على النخاع العظمي المصاب "مما يعطي مجالا لوجود تجاويف أو مكان للنخاع المزروع".

استشارية أورام وأمراض الدم وزراعة نخاع العظم/ أطفال الدكتورة رود ريحاني تصف عملية الزراعة بـ"المعقدة"؛ حيث تشتمل على عدة مراحل تبدأ بقرار حاجة المريض إلى الزراعة ومحاولة إيجاد متبرع سليم ومناسب للمريض، إذ تعمل فحوصات شاملة للمتبرع للتأكد من سلامته وإمكانية إعطائه للخلايا الجذعية وأهلية المريض لتلقي الزراعة.

وحول الخلايا الجذعية المستخدمة في مركز الحسين، يوضح عبدالرحمن أنها مأخوذة من نخاع العظم، وهي الطريقة التقليدية التي يتم فيها أخذ الخلايا الجذعية، وفي هذه العملية يتم تخدير المريض بشكل كامل. أما الطريقة الثانية، فتكمن في إعطاء أدوية لتحفيز الخلايا الجذعية ثم سحبها من خلال "كانيولات"، وحقن المريض بها.

من جانبه، يشير أحمد إلى أن تجميع الخلايا الجذعية يكون عادة بإعطاء إبر أو حقن تحت جلد المتبرع لمدة 4 أيام مرتين يوميا لتحفيز الخلايا الجذعية للتحرك من نخاع العظم إلى الدم، وفي اليوم الخامس يعمل فحص للمتبرع يتأكد من أن الخلايا الجذعية متحركة وبنسبة جيدة في الدم ومن ثم يتم سحبها في المختبر ولا يرافق ذلك عادة ألم أو عوارض أخرى، مبينا أن هذه العملية تستغرق من 3 إلى 4 ساعات يكون المتبرع خلالها قادرا على الأكل والشرب ومشاهدة التلفاز.

وحول المصدر الثالث للخلايا الجذعية، وهو دم الحبل السري، يوضح عبدالرحمن أنه بدلا من إلقاء المشيمة أو الحبل السري بعد الولادة، يتم سحب الدم الموجود فيه وتخزينه للاستفادة منه في عمليات زراعة الخلايا الجذعية للشخص مستقبلا، غير أن نسبة الخلايا الجذعية المكونة للدم في هذه الحالة تكون قليلة، لذلك تستخدم في عمليات الزراعة للأطفال، وفي حال استخدمت للبالغين، فلا بد من مضاعفة الكمية، فبدلا من استخدام وحدة دم حبل سري تستعمل وحدتان.

برنامج علاج متكامل يضم عدة تخصصات

يؤكد عبدالرحمن أن برنامج زراعة نخاع العظم والخلايا الجذعية يعد برنامجا متكاملا؛ فهذه العملية معقدة ولا تعتمد على شخص واحد أو تخصص واحد، وإنما يتكون الفريق الذي يجريها من أطباء متخصصين بزراعة النخاع وطاقم تمريضي وقسم صيدلة، إذ هناك صيدلاني متخصص في زراعة نخاع العظم يعمل على متابعة المرضى أثناء وجودهم في الوحدة وبعد خروجهم من المستشفى، إضافة إلى اختصاصية تغذية واختصاصية اجتماعية ونفسية "فعلاج مريض عملية زراعة نخاع العظم ليس علاجا للمرض فحسب، وإنما يشمل التعامل مع ظروفه النفسية والاجتماعية أيضا".

وعن الدور الاجتماعي في مساندة مريض عملية زراعة الخلايا الجذعية، تقول الاختصاصية الاجتماعية لوحدة زراعة العظم شادية أبو السندس "الاختصاصي الاجتماعي حلقة وصل بين المريض والطبيب، إذ يتم تقييم حالة المريض قبل الزراعة وإذا ما كانت عنده أي مخاوف اجتماعية أو نفسية"، مضيفة "عند اجتماع الفريق الطبي المشرف تناقش المشاكل التي تتعلق بالمريض وتؤثر في نفسيته، ونقوم بعمل حلول قبل الزراعة، وفي بعض الحالات نؤجل الزراعة حتى يتم تجاوز المشكلة".

إذا كان المريض بالغا، فلا بد من إقناعه عندما يكون رافضا للزراعة أو غير مستعد نفسيا وماديا لها، وفق أبو السندس، التي تشير إلى أنه يتم إعلامه بكل حيثياتها مثل؛ فترة العزلة وضرورة تقيده والتزامه بأخذ الأدوية بشكل منتظم، فكثيرا ما توجد عوائق عند المريض كأن يكون مسؤولا عن أسرة ولا يستطيع أن يتفرغ مدة شهر وهي فترة العزل، وبعضهم يخافون من الملل، وآخرون وخصوصا من هم خارج عمان يعيقهم بعد المسافة أو الوضع المادي.

وفي حال بدت على المريض أعراض اكتئاب وفقدان شهية أو امتنع عن تناول الدواء، يتم التحدث إليه ومحاولة معرفة الأسباب وحلها، وفي حال زادت الأمور على حدها "نلجأ إلى الاختصاصية النفسية".

الرعاية النفسية لمرضى زراعة الخلايا الجذعية

وعن دورها في مرضى عملية زراعة الخلايا الجذعية، توضح الاختصاصية النفسية في مركز الحسين للسرطان، فداء محمود أبو الخير، أنه يتم تحويل المريض لقسم الرعاية النفسية من قبل الطبيب المعالج المشرف على حالة المريض، أو الاختصاصي الاجتماعي، أو بطلب من المريض نفسه أو أسرته.

أما أسباب التدخل النفسي فتعود، وفق أبو الخير، إما لإصابة المريض بالضيق النفسي أو بأحد أكثر الاضطرابات النفسية انتشاراً بين مرضى السرطان، والتي تشمل: اضطرابات التكيف، اضطرابات المزاج ومنها الاكتئاب، اضطراب الهذيان، القلق العام، الخرف، إساءة استعمال الأدوية والإدمان، اضطرابات الشخصية عضوية المنشأ.

وتشير أبو الخير إلى أن الاختصاصي النفسي يقوم بمساعدة المريض في عملية اتخاذ القرار، والتخلص من المخاوف التي قد يعاني منها والقلق، والتخفيف من مشاعر الضيق والاكتئاب، وتحسين نوعية الحياة، والمساعدة في التخفيف من الألم، وذلك باستخدام أنواع العلاج النفسي سواء المعرفي السلوكي، أو العلاج العاطفي العقلاني، أو العلاج بالفن، أو الإرشاد النفسي، أو الدعم النفسي للمريض وأسرته.

وفي حالات أخرى، يحول المريض إلى الطبيب النفسي حتى تتم السيطرة على المشاكل النفسية التي يعاني منها المريض عن طريق الأدوية النفسية، كما قد يتم اللجوء إلى المرشد الديني في الحالات التي تحتاج إلى الدعم الديني الروحاني، وفق أبو الخير.

وتضيف أبو الخير أنه ربما تزداد حاجة مريض زراعة النخاع إلى الرعاية النفسية لعدة عوامل تتعلق "بالفترة الزمنية الطويلة التي يقضيها المريض داخل المستشفى، وتحديد نوعية الطعام الذي يجب أن يأكله، وذلك لأن هناك بعض الأغذية التي يُحظر على المريض تناولها خلال فترة معينة بعد عملية الزراعة، مما يؤثر في شهية المريض ومزاجه".

وبالرغم من أن الأعراض يمكن أن تظهر بعد العملية وهي متوقعة ويتم إخبار المريض، إلا أن الخوف والقلق بشأن المستقبل يمكن أن يلازما المريض في تلك الفترة، وكذلك التغير في مظهر المريض وشكله الخارجي، وذلك لفترة محددة بعد انتهاء عملية الزراعة، قد يؤثر في نفسية المريض، مما يجعله يشعر بعدم الثقة بالذات والخجل والعزلة الاجتماعية، على حد قول أبو الخير.

وتلفت إلى أن الدعم من المرضى الناجين، والذين أُجريت لهم عملية زراعة النخاع، له أكبر الأثر في التخفيف من معاناة المقبلين على الزراعة، كما أن كلا من الدعم الاجتماعي والنفسي من قبل أسرة المريض وأقربائه له أيضا أثر كبير في التماثل السريع للشفاء.

حمية زراعة نخاع العظم

رئيسة قسم التغذية في مركز الحسين للسرطان نبال يوسف، تشير إلى أن مريض زراعة الخلايا الجذعية يهيأ للعملية من خلال نظام غذائي أو ما يسمى بحمية زراعة النخاع العظمي.

وعن ذلك تقول "يمنع المريض من السلطات أو الخضراوات غير المطبوخة أو الفواكه"، كما يحظر عليه أيضا تناول الألبان ومشتقاتها لتجنب الالتباس الذي قد ينتج عند من يعانون من حساسية اللاكتوز، إذ ستظهر عليهم نفس أعراض فشل الزراعة، لذلك لا بد من تجنب كل ما يمكن أن يحدث إشكالية لدى الطبيب، ويضلل نتيجة العملية.

وتضيف "ولا بد من التقيد بالنظام الغذائي حتى نضمن عدم وجود أي فيروس أو بكتيريا من الطعام الى جسم المريض".

ويستمر التزام المريض بالحمية حتى 100 يوم من الزراعة، ويعطى للأهل أو المرافق للمريض برنامج الحمية حتى يتقيد به بعد خروجه من المركز. وبعد هذه المدة، يتم تواصل المريض مع الطبيب الذي يسمح له بحسب حالته الصحية بالتدرج في أغذية أخرى.

التكلفة الاقتصادية

وبخصوص التكلفة، يشير عبدالرحمن إلى أن زراعة الخلايا الجذعية الذاتية في الأردن تكلف تقريبا 25 ألف دينار، في حين تكلف مثيلتها في أميركا 300 ألف دولار، أما عملية الزراعة من متبرع فتكلف 55 ألف دينار، بينما في أميركا، على سبيل المثال، تصل تكلفتها من 700 ألف دولار إلى مليون دولار.

وبخصوص تخزين دم الحبل السري، يوضح عبدالرحمن أنه يختلف باختلاف مكان البنك؛ ففي اليونان على سبيل المثل، يكلف تخزين دم الحبل السري ألفي دينار.

ويشترط في بنوك الدم المتخصصة بالخلايا الجذعية، وفق عبدالرحمن، أن تكون موجودة في البلد وضمن رقابة حكومية وأن يكون بنكا غير ربحي "لأن عمليات زراعة الخلايا الجذعية لا تعتمد فقط على الزراعة الذاتية، وإنما هناك 47% يعتمدون على متبرع، فأي مريض يحتاج إلى تلك الخلايا الجذعية، فعليه أن يجدها بسهولة في هذا البنك التابع لجهة حكومية موثوقة ومراقبة"، لافتا إلى "أن هناك توجها إلى إنشاء بنك دم لزراعة الخلايا الجذعية في الأردن خلال عامين إلى ثلاثة أعوام".

وينوه عبدالرحمن إلى أنه يشترط في الدم المستخدم من الحبل السري في عملية زراعة الخلايا الجذعية أن يكون خاليا من الأمراض المعدية وغير حامل لفيروس الكبد الوبائي أو الايدز، وهذا ما ينسحب على التبرع بالدم بشكل عام.

مفاهيم خاطئة حول زراعة الخلايا الجذعية

وعن وعي الأردنيين بالخلايا الجذعية، يقول عبدالرحمن إنه قليل "فهناك خوف من عملية التبرع في حال كان المريض بحاجة إلى متبرع آخر، إضافة إلى مفاهيم خاطئة تشيع بين الناس الذين لا يفرقون بين نخاع العظم والنخاع الشوكي، فيعتقدون أن المتبرع سيصاب بالشلل في حال خضع لعملية التبرع".

ويبين عبدالرحمن أن برنامج زراعة نخاع العظم والخلايا الجذعية في الأردن يقوم بإعطاء دورات ونشرات بين الفترة والأخرى لتوعية المجتمع بأهمية الخلايا الجذعية وزراعتها، ومثل ذلك يوم الشفاء الذي احتفل بالمرضى الذين خضعوا لعمليات زراعة الخلايا الجذعية وشفوا، وهدف هذا اليوم كان توعية المجتمع بهذه العمليات وإمكانية الشفاء من بعض السرطانات وعدم الاستسلام للمرض، "كما وتقع على وسائل الإعلام، ضرورة التوعية بمحاذير واستخدامات الخلايا الجذعية".

الشرع يجيز استخدام الخلايا الجذعية ضمن ضوابط

يحض الإسلام على كل ما فيه خدمة للناس وتسهيل حياتهم في شتى مناحيها، وفق أستاذ الشريعة والدراسات الإسلامية الدكتور منذر زيتون "على أن يكون ذلك من غير تعارض مع قواعد الشريعة ومبادئها العامة أو مع النصوص والأحكام الثابتة فيما يختص بمسائل معينة".

ويضيف أن اكتشاف طريقة جديدة في معالجة الناس ومداواتهم أمر "حسن شرعا"، خصوصاً وأن الله تعالى أمر بإحياء النفس وحفظها ووصف من أحيا نفساً وكأنه أحيا الناس جميعاً، مشيرا إلى اختلاف الحكم الشرعي باختلاف طريقة الحصول على الخلايا الجذعية.

ويوضح زيتون "بخصوص الحصول على الخلايا الجذعية من الأجنة البشرية مباشرة في أرحام الأمهات، فهذه الطريقة محظورة شرعاً إذا كانت بإجهاض متعمد طمعاً في الحصول على الخلايا من الجنين لأنه يؤدي قطعاً إلى قتله، إذ أفتى العلماء بحرمة الإجهاض إلا في حدود ضيقة تراعي صحة الأم أو في حالة ظروف حرجة يكون الإجهاض فيها قبل نفخ الروح في الجنين، ولذلك فإن الميل إلى القول بعدم جواز هذه الطريقة هو الأولى إلا إذا كان الإجهاض أمراً صحيحاً لسبب من الأسباب المبيحة له، فيمكن الحصول على الخلايا الجذعية من ذاك الجنين بعد تحقق الموت أو الانفصال عن الأم".

وحول طريقة أخذ الخلايا من النخاع العظمي للبالغين، فهذا يؤدي إلى إحداث آلام كثيرة، وقد يفضي إلى إحداث ضرر في المريض أشد مما فيه، وفق زيتون، الذي يدعو إلى التحوط الشديد في سلوك هذه الطريقة، "وإن كان متيقّناً أو غلب على الظن إحداث ضرر أشد، فالواجب عدم الأخذ بهذه الطريقة لأن الضرر الأشد يدفع بالضرر الأخف، فلا بد من الموازنة بين المصالح والمفاسد وتجنب المفاسد ما أمكن"، ويتابع أن هذا الحكم ينطبق أيضاً على طريقة الحصول على الخلايا من الدم، حيث تستخلص الخلايا من كمية دم كثيرة، ما قد يؤدي إلى تعريض المريض للخطر ونقص الدم في جسده، فتضر به ضرراً شديداً.

ولعل أخذ الخلايا الجذعية من الدم المتبقي في المشيمة والحبل السري بعد الولادة، كما يرى زيتون، هو الطريقة الأكثر أماناً وأقرب إلى السلامة، إذ يتم التخلص من المشيمة والحبل السري بعد الولادة وفصل الجنين عن رحم أمه، فيكون استخلاص الخلايا الجذعية منهما "أمراً حسناً لخلوه من أية آثار جانبية سلبية".

وقد أكد عدد من مجامع الفقه والعلوم الإسلامية "جواز استخلاص الخلايا الجذعية واستخدامها في العلاجات، لكن وفق قواعد تحفظ كرامة الناس وحقوقهم وتوازن بين المصالح والمفاسد، وتتجنب ما يعرف بالمتاجرة، وخلط الأنساب".




http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958738221.gif (http://www.gulfup.com/)
</B></I>

د بسمة امل
21-06-2011, 06:53 AM
امل جديد لمرضى اصابات الحوادث(زراعة الخلايا الجذعيه بالصين)

الطب في الصين

مع التقدم المضطرد الذي تشهده الصين في مختلف المجالات وأصبح التقدم الطبي متوازياً مع المجالات الأخرى بل من أكثر المجالات تقدما في الصين ووصل إلى درجة المنافسة لذلك تعتبر الصين الأن قبله لكثير من المرضى الأجانب مقارنة بالدول الأخرى مثل أمريكا ودول أوروبا، والصين الان تجمع بين الطب الغربي والطب الصيني البديل بأحدث الأجهزة والمعدات الطبية الحديثة والمطورة.
لدي الاطباء الصينيون طرق جديدة ومشهورة في اجراء بعض العمليات الجراحية المعقدة والصعبة بطرق علمية مبتكرة وقليلة التكلفة مقارنة بالدول الغربية، اضافة الي ذلك برع الصينيون في علاج الامراض العصبية والمزمنة.

الحالات التي نختص بعلاجها

نتفرد بتقديم كافة الخدمات العلاجية لمرضي الشلل بانواعة, مشاكل الحبل الشوكي (النخاع الشوكي) والعمود الفقري(انقطاعات واصابات الحبل الشوكي.الكدمات,التهتكات,الضمور,الضغط علي الحبل الشوكي وغيرة من المشاكل التي تودي الي الشلل) واصابات الدماغ وذلك عن طريق اجراء عملية زراعة الخلاايا الجذعية


الخلايا الجذعية

تعتبر الخلايا الجذعية نهضة الطب الحديث و لقد تم تحليل بعض الامراض و مع امكانية استخدام الخلايا الجذعية فى علاج هذه الامراض بطرق غير تقليدية فى الطب الحديث و خاصة الامراض الانتكاسية.
لقد اجريت عدة تجارب على الخلايا الجذعية المنتقاه من نخاع العظام او دم الحبل السري وا من الاجنة و قد اثبتت ان الخلايا الجذعية لها المقدرة على التحول الى خلايا اخرى تحت تاثير احماض و مواد اخرى على حسب نوع الخلايا المطلوبةInductorsوالخلايا الجذعية قادرة على تكوين خلية بالغة، وأهميتها تأتي من قدرتها على تكوين أي نوع من أنواع الخلايا المتخصصة كالخلايا العصبية والعضلات وخلايا الكبد والخلايا الجلدية. و هذا النوع من الخلايا لا يسبب اى مشاكل للجسم من ناحية المناعة او خطورة نمو خلايا سرطانية او اى التهابات اخرى او مضاعفات.

زراعة الخلايا الجذعية من المعروف ان اصابات الحبل الشوكي تنتسب الى الامراض الاكثر خطورة للمنظومة العصبية.

وهي غالبا ما تترافق مع تضرر العمود الفقري في 35 %من الحالات. و تقسم الى نوعين من الاصابات، اصابات مفتوحة و اصابات مغلقة. في حالة الاصابات الميكانيكية يحدث خلل في دورة الدم و السوائل و يظهر سائل يخرج من الخلايا و يتجمع في النسيج ما يعرف بالخزب ، و ترتفع ظاهرة التسمم. عند الاصابات الخطيرة، يتلف جزء من الموصلات و الخلايا، و جزء يكون في حالة غير نشطة. ان شكل المرض يعتمد على مستوى و درجة تضرر الحبل الشوكي .في مرحلة المرض الحادة يجري العلاج في ظروف الرقود في المستشفى مع استعمال ادوية مضادة للالتهابات و ادوية اخري . يتم اجراء العملية الجراحية من اجل تخفيض ضغط الحبل الشوكي الناتج من انحصار او وجود كسور عظمية وتنظيف مجري النخاع الشوكي من الشوائب والتجلطات.
في الصين- بكين يوجد مستشفي يمتلك خبرة اكثر من 8 سنوات في علاج اصابات الحبل الشوكي واصابات الدماغ والامراض العصبية عن طريق زراعة الخلاايا الجذعية بواسطة استخدام جهاز الي فائق الدقة وفريد من نوعه في زراعة الخلاايا الجذعية من ابتكار وتصنيع مركز ابحاث المستشفي . ولقد بدا العمل عليه في سنة 1997 ميلادي . في سنة 2000ميلادي شرع قسم جراحة الاعصاب في عمليات زراعة الخلايا الجذعية لاكثر من 1400 حالة من جنسيات مختلفة ، ولقد اظهرت هذه الزراعة نتائج جيدة جدا في اغلب الحالات. ولم يسجل اي اعراض جانبية بعد الزراعة.

يقوم قسم جراحة الاعصاب في هذا المستشفي باستخدام ثلاث انواع من الخلايا الجذعية لعلاج اصابات النخاع الشوكي واصابات الدماغ والامراض العصبية،وهي الخلايا الماخوذة من دم الحبل السري للمولود عند الولادة، الخلايا العصبيه التى تؤخذ من الاجنة فى عمر 6-اسابيع من النساء اللائى يقمن بالاجهاض (الاجهاض الغير متعمد) لاسباب صحية، او من نخاع عظمة الحوض. ولقد اثبتت التجارب والابحاث المتواصلة ان افضل انوع الخلايا الجذعية لعلاج اصابات النخاع الشوكي والامراض العصبية هي الماخوذة الاجنة المجهضة لمقدرتها علي التحول السريع الي خلايا عصبية. ومع ظهور نهضة الطب الحديث (العلاج عن طريق الخلايا الجذعية ) والصين من رواد الدول في هذا المجال، و الجدير بالذكر ان وزارة الصحة الصينية كانت ولاتزال داعما و راعيا اساسيا لابحاث الخلايا الجذعية. ان مركز ابحاث الخلايا الجذعية بالمستشفي حاز علي الريادة في مجال البحث وابتكاراساليب جديدة وامنة لزراعة الخلايا الجذعية .حيث نشرت العديد من الابحاث التي قام بها المركز في كثيرا من المجلات العلمية العالمية والمحلية ومنها بحث Application of a Robotic Telemanipulation System in Stereotactic Surgery الذي نشر في مجلة KARGER العالمية مؤخرا. فلقد حاز المركز علي العديد من الجوائز في محافل محلية ودولية.

المرضى الذين يعانون من اصابات في الدماغ او بانقطاع فى الحبل الشوكىSpinal Cord- نتيجة الحوادث قد يؤدى الى شلل رباعى Quadriplegia - او نصفى-Paraplegiaحاليا بمدينة بكين – جمهورية الصين الشعبية، تجرى لهم عملية زراعة الخلايا الجذعية.

في اصابات الدماغ لا داعي لاجراء عملية جراحية. تجري عملية الزراعة عن طريق جهاز الي متخصص يقوم بعمل ثقب صغير جدا ثم يتم ادخال الخلايا الي المكان المصاب. اما بالنسبة لاصابات الحبل الشوكى من الافصل اجراء عملية جراحية ثم زرع الخلايا موضعيا في مكان الاصابة،لما اثبتت هذة العملية من نتائج باهرة وتحسن ملحوظ وسريع مع اغلب الحالات.او عن طريق حقنة الظهر،ولكن نتائجها بطيئة.

بعض الحالات التي اجريت لها عملية زراعة الخلايا الجذعية

الحالة الاولي : مريض قطري الجنسية،عمره 32 عام،مصاب بمرض التصلب العصبي المتعدد(ALS) او ما يسمي بالعطب العصبي العضلي الجانبي. وهو مرض عصبي نادر يؤدي الي ضمور وتحلل العضلات ثم الشلل وقد يؤدي احيانا الي الوفاة. بدات الاعراض بالظهور في شهر 8 سنة 2005،واخذت الاعراض تزداد سوء حتي الي ما قبل اجراء عملية الزراعة.
العلاج:تمت زراعة الخلايا الجذعية الماخوذة من دم الحبل السري، بالاضافة الي فترة علاج طبيعي بعد الزراعة .
ما قبل العلاج:المريض يتنقل علي كرسي متحرك فهو لايستطيع المشي او الوقوف . وليس لديه المقدرة علي التوازن.يوجد لديه مشاكل في البلع،وليس عنده القدرة علي تحريك عضلات الوجه واخراج اللسان.فقط يستطيع رفع يديه الي مستوي الصدر!
ما بعد العلاج:بدا العلاج في تاريخ 16-1-2008 . ظهور تغيرات ايجابية في حركة اليدين حيث يمكنه تحريكهما في جميع الاتجاهات،اصبحت عملية البلع اسهل ،اصبح بامكانه تحريك عضلات الوجه واخراج اللسان،اصبح لديه القدرة علي الوقوف بمساعدة شخص اخر والاتزان.
الحالة الثانية : طفل صيني عمره 3 سنوات مصاب بمرض الشلل الدماغي . الشلل الدماغي يشير الى اصابة عضلات الجسم الحركية وتظهر كخلل في القيام بالحركات الارادية وتنسيقها ، ناتج عن اصابة الدماغ ما قبل الولادة، اثناء الولادة أو بعدها وتظهر العلامات ما قبل السنة الثالثة من عمر الطفل.الشلل الدماغي لا يشمل امراض العضلات أو الاعصاب الطرفية، انما اصابة الدماغ أو جزء منه ، وتكون الاصابة ثابتة.
التاريخ المرضي : عند الولادة كان الطفل يبدو طبيعيا ،وبعد عدة اسابيع من الولادة لاحظ الابوين انه لا يتحرك ،كثير البكاء وكانت هناك ضعوبة في التنفس.ثم بدات تظهر نوبات صرع حادة وبعدها نقل الي العناية المركزة وتم اعطاؤه مضادات الاختلاج.بعد اجراء فحص (EEG) تبين ان الطفل يعاني من عجز في نشاط العقل.وبعد 3 شهور تم تشخيص المرض علي انه نقص في الاكسجين وفقردم ووجود علة دماغية،بسبب انعدام تدفق الدم وقلة نسبة الاكسجين التي تصل للدماغ.
بعد اكتشاف الابوين للعلاج عن طريق زراعة الخلايا الجذعية وما وصل اليه الطب من تطور في هذا المجال في علاج الكثيرين من مثل هذه الحالة،قرر الابوين اجراء العملية للطفل.
ما قبل العلاج:يستطيع المريض التقلب علي السرير ببطء وصعوبة خيث كانت عضلات الجذع ضعيفة جدا لدرجة انه لايستطيع الجلوسولا يستطيع التقاط ورفع الاشياء ولا يوجد لديه تحكم في حركة الفم واللسان.
ما بعد العلاج: بعد الزراعة طرا تطور ملخوظ علي حركة الطفل،حيث اصبح قادرا علي التقلب علي السرير بسهولة وسرعة واصبحت عضلات الجذع قوية حيث اصبح بامكانه الجلوس والاتزان، يستطيع التقاط ورفع الاشياء واصبح لديه تحكم في حركة الفم واللسان،ومحاولة الوقوف.

الحالة الثالثة: مريض قطري الجنسية عمره 24 عام ،يعاني من انقطاع في الحبل الشوكي.
التاريخ المرضي: في عام 2005 تعرض المريض لحادث سيارة مما تسبب له في فقدان الاحساس بالارجل وعدم وجود قوة . ثم تم تشخيصه علي انه يعاني من انقطاع في الحبل الشوكي عند الفقرة (T10-11) ثم خضع المريض لعملية جراحية في المانيا،ولكن لم تكن هناك اي نتائج ايجابية للعملية ولم يجد الاطباء الالمان حل لمشكلته.وبعدها قرر المريض المجئ الي الصين لاجراء عملية زراة الخلايا الجذعية بعد اطلاعه علي النتائج والنجاحات المذهلة التي حققتها الصين في هذا المجال.
ما قبل العلاج: عند قدوم المريض الي المستشفي كان يعاني من شبه شلل وعدم احساس في الارجل ،حيث لم تكن عنده القدرة علي تحريك رجله اليمني بتاتا،اما رجله اليسري كانت حركتها شبه مستحيلة،ولم يكن يستطيع السيطرة عليها او الاتزان.كان يعاني ايضا من ضعف وعدم احساس فس البطن.لم يكن يشعر ابدا بالوخز الحاد في الرجل اليمني ،اما اليسري فكان يشعر بالشيء البسيط.اما القدمين فقد كان الاحساس منعدم فيهما تماما .
ما بعد العلاج: بعد العملية كانت النتائج مذهلة، حيث بدا الشعور والاحساس يعود تدريجيا للارجل والقدمين والبطن مما اعاد له الامل في ان يشفي باذن الله.ثم بدات الارجل و عضلات البطن تستعيد قواها ،والمهم ايضا انه طرا تغير ملحوظ في القدرة علي السيطرة علي الرجل اليسري بالتحديد ورفعها عن الارض بسهولة.

ولقد اثبت قسم جراحة الاعصاب جدارته في علاج الكثير من الامراض الاخري ومنها:

-- مرض باركنسونParkinson’s disease .
-اورام الدماغ النقلية البدائية primary and ****stasis brain tumors.
- الجلطات الدماغية residual of cerebral infarction.
-اورام الغدة الدرقية
-اورام السحايا
-ورم الخلايا النجمية
- ورم العصب السمعي
-التهاب الاوتار الصوتية
-الاورام العصبية
- اضطرابات الغدد الصم العصبية

ما بعد زراعة الخلاايا الجذعية

العلاج الطبيعى و التاهيل الطبي

هذا جزء من البرامج التاهيلية ولكن في الغالب البرامج التاهيلية مختلفة وتقسم علي حسب احتياج الجزء المصاب وكل برنامج يحتوي في داخلة علي جدول معين والتدرج في هذا الجدول يعتمد علي استجابت الجسم للتمارين. وتختلف البرامج التاهيلية من مريض لاخر، مع الاخذ بعين الاعتبار حالة المريض العامة. مع العلم ان هذه البرامج العلاجية لمرضي اصابات الحبل الشوكي وامراض عصبية وحركية اخري .

1-العلاج عن طريق الوخز بالابر الصينية .

2- العلاج عن طريق كمادات تسخن علي البخار من الاعشاب الصينية الطبيعية .

3-العلاج عن طريق التيار الكهربائي و يشمل جلسات التيار الكهربائي المستمر .

4-جلسات التيار الكهربائي المتقطع علي فترات , جلسات التيار الكهربائي عالي الذبذبات و منخفض الذبذبات

5-العلاج عن طريق المجال المغنطيسي الكهربائي و يشمل العلاج بالمجال الكهربي ,استخدام مجال مغنطيسي

متذبذب ,عالي الذبذبة و منخفض الذبذبة

6-العلاج عن طريق الاشعة الضوئية ويشمل الاشعة فوق الحمراء,الاشعة المرئية,الاشعة فوق البنفسجية.

7-العلاج عن طريق العوامل الميكانيكية و يشمل العلاج بالتذبذب الميكانيكي,التذبذب الصوتي,الموجات فوق الصوتية,الشد الميكانيكي .

8-المساج والتدليك العلاجي علي الطريقة الصينية (لتنشيط الدورة الدموية لتغذية الاعصاب)
9-العلاج عن طريق بخار الاعشاب.

10-العلاج الرياضي و يشمل مختلف انواع التمارين الرياضية .

11-العلاج عن طريق الترددات الموسيقية.

12-جلسات تدريب علي الاحساس.

13-جلسات ترفيهية لمقاومة الاكتاب.


** ان العلاج الطبيعي والتاهيل الطبي يؤدي الي استعادة وظائف الجهاز - الحركي، استعادة الجسم والارجل بالتدريج امكانية الحركة. استعادة عمليات اعضاء منطقة الحوض (مرحلة رجوع المريض الي حالته الطبيعية قبل الاصابة من حيث الاحساس بالبول والاخراج ), الوقاية من خلل المفاصل،علاج التقيحات بسبب الرقود الطويل، تسريع العمليات الاسترجاعية والتعويضية، تحسين امكانيات الجسم التعويضية وعلاج موت الجلد ,علاج جميع اجزاء عضلات الجسم الضامرة بسبب الاصابه وعدم الحركة و تحفيز الجهاز العصبي،ولتنشيط الدورة الدموية.


للامانه منقول..
البس الله الجميع لباس الصحه والغافيه


http://im.gulfup.com/2011-01-24/12958762623.gif (http://www.gulfup.com/)
</B></I>

الاطرق بن بدر الهذال
21-06-2011, 07:22 AM
يعطيك العافيه اختي على الطرح الجميل والمفيد

موضوع قيم ورائع

تسلم أياديك وجزيل الشكر لك

تقديري

ناصر
21-06-2011, 09:01 AM
سلمت يمينك على هذه المعلومات القيمة وجزاك الله خير وأتمنى تثبيت هذا الموضوع

د بسمة امل
25-06-2011, 11:55 PM
يعطيك العافيه اختي على الطرح الجميل والمفيد


موضوع قيم ورائع

تسلم أياديك وجزيل الشكر لك


تقديري


الاطرق الهذال
الله يعافيك ويسلمك
شاكره لك مرورك الطيب
لاهنت
تقديري لك

د بسمة امل
25-06-2011, 11:58 PM
سلمت يمينك على هذه المعلومات القيمة وجزاك الله خير وأتمنى تثبيت هذا الموضوع


ناصر
الله يعافيك ويسلمك ويجزاك الجنه يارب
شاكره لك مرورك الطيب
لاهنت
تقديري لك

طلال الميهوبي
07-04-2012, 06:34 PM
اختي د. بسمة امل

مشكوره والله يعطيك الف عافية على طرحك الجميل والرائع


وبإنتظار القادم ان شاءالله

د بسمة امل
16-04-2012, 11:20 PM
طلال الميهوبي
الله يسلمك ويعافيك
شاكره لك مرورك الجميل
تقديري لك..

ذيب المضايف
19-06-2012, 02:26 AM
الف شكر على طرحك الراقي المميز والمفيد
تحيه وتقدير لك

كساب الطيب
24-07-2012, 03:47 AM
يعطيك العافيةعلى الموضوع القيم والجميل
وًٍدًٍيًٍ......لًًًٍٍٍكًًًٍ......

د بسمة امل
27-07-2012, 05:11 AM
ذيب المضايف
شاكره لك مرورك الجميل
لاعدمنا تواجدك الطيب
تقديري لك..,~

د بسمة امل
27-07-2012, 05:12 AM
كساب الطيب
ربي يعافيك ويسلمك
شاكره لك مرورك الجميل
لاعدمنا تواجدك الطيب
تقديري لك..,~

ابو رهف
29-07-2012, 04:03 AM
عافاك الله على الموضوع والطرح الموفق
تسلم يمناك

د بسمة امل
29-07-2012, 05:29 AM
ابو رهف
ربي يعافيك ويسلمك ..شاكره لك مرورك الجميل
لاعدمنا تواجدك الطيب
ودي وتقديري لك..,~

عفات انور
26-10-2012, 08:52 PM
عافاك الله على طرحك القيم والراقي والمفيد
اسعدك الله ووفقك لما يحب ويرضى

لك ودي

د بسمة امل
27-10-2012, 07:07 AM
عفات انور
ربي يعافيك ويسلمك
شاكره لك مرورك الجميل
لاعدمنا تواجدك الطيب
ودي وتقديري

حزم الضامي
04-12-2012, 01:22 PM
عافاك الله على الطرح المميز
شكراً لك من الأعماق

د بسمة امل
06-12-2012, 04:42 AM
حزم الضامي
ربي يعافيك ويخليك ويطول في عمرك على طاعته
شاكره لك مرورك الجميل
لاعدمنا تواجدك الطيب
تقديري لك

عابر سبيل
12-12-2012, 02:21 AM
شكراً من الأعماق على الموضوع النايس والمفيد
تسلم الأيادي وجزاك الله خير

د بسمة امل
13-12-2012, 02:58 AM
عابر سبيل
ربي يعافيك ويسلمك ويجزاك بالمثل
شاكره لك مرورك الجميل
لاعدمنا تواجدك الطيب
ودي وتقديري,~

شمالي حر
27-01-2013, 12:20 PM
تسلم يمناك على الموضوع
يسلم ذوقك الجميل في الإختيار
جزيت خيراً في الدارين

د بسمة امل
31-01-2013, 05:08 AM
شمالي حر
ربي يعافيك ويسلمك ويجزاك بالمثل
شاكره لك مرورك الجميل
لاعدمنا تواجدك الطيب
تقديري

العندليب
03-04-2013, 09:47 PM
الله يعافيك على الموضوع المفيد ويجزاك عنا كل خير
الشكر والإمتنان لك

د بسمة امل
09-04-2013, 01:45 AM
العندليب
ربي يعافيك ويسلمك ويجزاك بالمثل
شاكره لك مرورك الجميل
لاعدمنا تواجدك الطيب
تقديري

فاطمة
19-07-2013, 08:11 PM
اسعد الله اوقاتك وعمّر حياتك بالطاعه والأيمان
الف شكر على جمال الموضوع النافغ
وردة بنفسج لروحك الطاهرة

رشا
21-07-2013, 07:03 PM
موضوع مفيد ونافع وجميل
جزاك الله خير وأثابك الأجر العظيم

د بسمة امل
23-07-2013, 05:43 AM
فاطمه
شاكره لك مرورك الجميل
لاعدمنا تواجدك الطيب
تقديري لك..

د بسمة امل
23-07-2013, 05:43 AM
رشا
شاكره لك مرورك الجميل
لاعدمنا تواجدك الطيب
تقديري لك..

امنيات
02-08-2013, 06:52 AM
يسعدك ع الموضوع وتسلم الأنامل
شكراً لك

د بسمة امل
07-08-2013, 09:45 AM
امنيات
شاكره لك مرورك الجميل
لاعدمنا تواجدك الطيب
تقديري لك..

ارياام
15-08-2013, 08:26 AM
تسلم اياديك على جمال الطرح

عافاك الله وجزاك عنا كل خير

د بسمة امل
16-08-2013, 07:25 AM
اريام
شاكرة لك مرورك الجميل
لاعدمنا تواجدك الطيب
تقديري..

خيّال نجد
27-08-2013, 04:26 AM
تسلم اياديك على جمال الطرح المفيد
عافاك الله ووفقك لما يحب ويرضى

ودي لك

د بسمة امل
30-08-2013, 07:09 AM
خيال نجد
ربي يسلمك ويعافيك
شاكره لك مرورك الجميل
لاعدمنا تواجدك الطيب
تقديري ..