صفحات المضايف على تويتر
عدد مرات النقر : 5,893
عدد  مرات الظهور : 59,139,417
عدد مرات النقر : 306
عدد  مرات الظهور : 4,983,005
عدد مرات النقر : 194
عدد  مرات الظهور : 3,085,172
عدد مرات النقر : 191
عدد  مرات الظهور : 4,983,005صفحات المضايف على الفيس بوك
عدد مرات النقر : 4,530
عدد  مرات الظهور : 59,139,425

عدد مرات النقر : 714
عدد  مرات الظهور : 22,316,222فضيلة الشيخ محمد المهوس وفضيلة الشيخ عبيد الطوياوي
عدد مرات النقر : 1,674
عدد  مرات الظهور : 53,337,6115ليل التعاليل
عدد مرات النقر : 77
عدد  مرات الظهور : 1,610,359موقع المضايف على أنستغرام
عدد مرات النقر : 1,992
عدد  مرات الظهور : 45,116,515صحيفة واصل الألكترونيه
عدد مرات النقر : 299
عدد  مرات الظهور : 6,984,942
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
واجب الآباء تجاه عقائد الأبناء
بقلم : محمدالمهوس
قريبا

الإهداءات

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: 💢مدونة ديوانية خوي المطاليق💢 (آخر رد :عبدالرحمن اليمني)       :: واجب الآباء تجاه عقائد الأبناء (آخر رد :محمدالمهوس)       :: علمي بها بأيام سن الطفوله (آخر رد :بعيد الهقاوي)       :: قالوا نطيع الوقت والوقت ماطاع (آخر رد :بعيد الهقاوي)       :: غرتك ناسن بدلت فض بالماس (آخر رد :بعيد الهقاوي)       :: دهــامشــــه ما همنــــــا (آخر رد :بعيد الهقاوي)       :: يارب تكفي لساني شر بعض الكلام (آخر رد :بسام العمري)       :: سيد الشوق (آخر رد :بسام العمري)       :: القـلوب الوفيـه (آخر رد :بسام العمري)       :: حبك وسم قلبي / مثل وسم جدي .. ! (آخر رد :بسام العمري)       :: الليالي تغير والزمن دوار (آخر رد :بسام العمري)       :: ♣♥ الورد يموت ياهملته ♣♥ (آخر رد :بسام العمري)       :: دعاء السفر أستودعكم (آخر رد :براءة طفوله)      


العودة   شبكة مضايف قبيلة عنزة > ►◄المضايف العامه►◄ > المضـيف الإسلامـي > ჲ჻ مضيف خطب الجمعه ჻ჲ

ჲ჻ مضيف خطب الجمعه ჻ჲ رَوضة جنَان مَحفَوفة بالروح والريحَان

كاتب الموضوع محمدالمهوس مشاركات 17 المشاهدات 159  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 09-01-2019, 07:27 PM
محمدالمهوس متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 2311
 تاريخ التسجيل : Mar 2012
 فترة الأقامة : 2506 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (08:25 PM)
 المشاركات : 400 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي مخْمــــــــــــــــــــــوم القلب



الخُطْبَةُ الأُولَى
إِنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ نَحْمَدُهُ، وَنَسْتَعِينُهُ، وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أنْفُسِنَا وَسَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُـحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كَثِيرًا..
أَمَّا بَعْدُ: أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ: أُوصِيكُمْ وَنَفْسِي بِتَقْوَى اللهِ تَعَالَى، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ}.
أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ: رَوَى ابْنُ مَاجَهْ فِي سُنَنِهِ، وَصَحَّحَهُ الأَلْبَانِيُّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قَالَ: قِيلَ لِرَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: أَيُّ النَّاسِ أَفْضَلُ؟ قَالَ: «كُلُّ مَخْمُومِ الْقَلْبِ صَدُوقِ اللِّسَانِ», قَالُوا: صَدُوقُ اللِّسَانِ نَعْرِفُهُ, فَمَا مَخْمُومُ الْقَلْبِ؟ قَالَ: «هُوَ التَّقِيُّ النَّقِيُّ, لَا إِثْمَ فِيهِ, وَلَا بَغْيَ, وَلَا غِلَّ, وَلَا حَسَدَ».
أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ: فِي هَذَا الْحَدِيثِ الشَّرِيفِ يُبَيِّنُ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- لِلصَّحَابَةِ خُصُوصًا وَلأُمَّتِهِ عُمُومًا: مَنْ هُوَ أَفْضَلُ النَّاسِ؟ لَيْسَ أَفْضَلَهُمْ جَاهًا أَوْ مَنْصِبًا أَوْ مَالاً، وَإِنَّمَا مَنْ حَمَلَ قَلْبًا سَلِيمًا كُلُّهُ تُقًى ونَقَاءٌ وَبُعْدٌ عَنْ كُلِّ غِلٍّ وَحَسَدٍ.
فَمِنْ أَعْظَمِ النِّعَمِ: أَنْ يَحْمِلَ الْمُسْلِمُ هَذَا الْقَلْبَ النَّقِيَّ الصَّافِي فِي الْعَقِيدَةِ وَالْعِبَادَاتِ وَالْمُعَامَلاَتِ، قَالَ تَعَالَى: {وَالَّذِينَ جَاءُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ} وَلِذَلِكَ فَقَدْ نَهَى النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عَمَّا يُوغِرُ الصُّدُورَ وَيَبْعَثُ عَلَى الْفُرْقَةِ وَالشَّحْنَاءِ وَالْغِلِّ وَالْحَسَدِ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: «لَا تَحَاسَدُوا، وَلَا تَنَاجَشُوا، وَلَا تَبَاغَضُوا، وَلَا تَدَابَرُوا، وَلَا يَبِعْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَيْعِ بَعْضٍ، وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إِخْوَانًا، الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ، لَا يَظْلِمُهُ، وَلَا يَخْذُلُهُ، وَلَا يَكْذِبُهُ، وَلَا يَحْقِرُهُ، التَّقْوَى هَاهُنَا - وَيُشِيرُ إِلَى صَدْرِهِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ - بِحَسْبِ امْرِئٍ مِنَ الشَّرِّ أَنْ يَحْقِرَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ، كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ: دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ» رَوَاهُ مُسْلِمٌ مِنْ حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ.
فَسَلاَمَةُ الصَّدْرِ خُلُقٌ جَمِيلٌ, وَخَصْلةٌ حَمِيدَةٌ, بَلْ نِعْمَةٌ مِنَ النِّعَمِ الَّتِي تُوهَبُ لأَهْلِ الْجَنَّةِ حِينَمَا يَدْخُلُونَهَا،كَمَا قَالَ اللهُ تَعَالَى: {وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ} وَالْمُسْلِمُ النَّاصِحُ هُوَ الَّذِي يَتَفَقَّدُ قَلْبَهُ وَيَسْعَى لإِصْلاَحِهِ بِفِعْلِ أَسْبَابِ سَلاَمَتِهِ مِنْ كُلِّ غِلٍّ وَحَسَدٍ، وَالَّتِي مِنْهَا:
صِدْقُ التَّوَجُّهِ للهِ تَعَالَى، وَإِخْلَاصُ الْعَمَلِ لَهُ، وَسُلُوكُ مَنْهَجِ رَسُولِهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: «ثَلَاثٌ لَا يَغِلُّ عَلَيْهِنَّ قَلْبُ مُسْلِمٍ: إِخْلَاصُ الْعَمَلِ لِلَّهِ، وَالنَّصِيحَةُ لِلْمُسْلِمِينَ، وَلُزُومُ جَمَاعَتِهِمْ؛ فَإِنَّ دَعْوَتَهُمْ تُحِيطُ مِنْ وَرَائِهِمْ» رَوَاهُ ابْنُ مَاجَهْ، وَصَحَّحَهُ الأَلْبَانِيُّ.
فَكُلُّ صَاحِبِ عَقِيدَةٍ سَلِيمَةٍ، وَمَنْهَجٍ مُعْتَدِلٍ، يَحْمِلُ سَلاَمَةً فِي صَدْرِهِ مِنْ كُلِّ غِلٍّ أَوْ حَسَدٍ عَلَى إِخْوَانِهِ الْمُسْلِمِينَ؛ وَلِذَلِكَ تَجِدُ كَثِيرًا مِمَّنِ انْحَرَفَ عَنْ مَنْهَجِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَصَحَابَتِهِ، فَإِنَّهُ لاَ يَخْلُو قَلْبُهُ مِنْ غِلٍّ أَوْ حَسَدٍ عَلَى إِخْوَانِهِ الْمُسْلِمِينَ؛ وَلِذَلِكَ مِنْ سِمَاتِ الْخَوَارِجِ أَنَّهُمْ يَقْتُلُونَ أَهْلَ الإِسْلاَمِ، وَيَدَعُونَ أَهْلَ الأَوْثَانِ؛ لِمَا فِي قُلُوبِهِمْ مِنْ غِلٍّ عَلَى الْمُسْلِمِينَ.
قَالَ سَعِيدُ بْنُ عَنْبَسَةَ -رَحِمَهُ اللهُ-: «مَا ابْتَدَعَ رَجُلٌ بِدْعَةً إِلاَّ غَلَّ صَدْرُهُ عَلَى الْمُسْلِمِينَ».
وَمِنْ أَسْبَابِ سَلاَمَةِ الصَّدْرِ: التَّعَلُّقُ بِالآخِرَةِ الْبَاقِيَةِ، وَالْبُعْدُ عَنِ الاِغْتِرَارِ بِالدُّنْيَا الْفَانِيَةِ، فَعَنْ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَنْ كَانَتِ الدُّنْيَا هَمَّهُ فَرَّقَ اللهُ عَلَيْهِ أَمْرَهُ وَجَعَلَ فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ وَلَمْ يَأْتِهِ مِنَ الدُّنْيَا إِلاَّ مَا كُتِبَ لَهُ، وَمَنْ كَانَتِ الآخِرَةُ نِيَّتَهُ جَمَّعَ اللهُ لَهُ أَمْرَهُ وَجَعَلَ غِنَاهُ فِي قَلْبِهِ وَأَتَتْهُ الدُّنْيَا وَهِيَ رَاغِمَةٌ» صَحَّحَهُ الأَلْبَانِيُّ.
وَمِنْ أَسْبَابِ سَلاَمَةِ الصَّدْرِ: الْمُحَافَظَةُ عَلَى أَدَاءِ الْفَرَائِضِ وَالْمُدَاوَمَةُ عَلَيْهَا، وَالإِكْثَارُ مِنَ النَّوَافِلِ، فَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ اللَّهَ قَالَ: مَنْ عَادَى لِي وَلِيًّا فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالْحَرْبِ، وَمَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ، وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ، فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا، وَإِنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ وَلَئِنْ اسْتَعَاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ» رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ.
وَمِنْ أَسْبَابِ سَلاَمَةِ الصَّدْرِ: تِلاَوَةُ الْقُرْآنِ وَتَدَبُّرهُ؛ فَهُوَ دَوَاءٌ لِكُلِّ دَاءٍ، وَشِفَاءٌ تَامٌّ مِنْ جَمِيعِ الأَدْوَاءِ الْبَدَنِيَّةِ وَالْقَلْبِيَّةِ، قَالَ تَعَالَى: {وَنُنَزِلُ مِنَ القُرءَانِ مَا هُوَ شِفَآءٌ وَرَحمَةٌ لِلمُؤمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظّالمِينَ إلا خَسَارًا}.
وَمِنْ أَسْبَابِ سَلاَمَةِ الصَّدْرِ: إِفْشَاءُ السَّلاَمِ، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَا تَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا، وَلَا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا، أَوَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى شَيْءٍ إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ؟ أَفْشُوا السَّلَامَ بَيْنَكُمْ» رَوَاهُ مُسْلِمٌ.
فَاتَّقُوا اللهَ -عِبَادَ اللهِ- وَتَفَقَّدُوا أَحْوَالَكُمْ مَعَ إِخْوَانِكُمْ، وَاسْعَوْا فِي صَلاَحِ قُلُوبِكُمْ؛ فَإِنَّ صَلاَحَ الْعَمَلِ مُرْتَبِطٌ بِصَلاَحِ الْقَلْبِ، وَفَسَادَهُ مُرْتَبِطٌ بِفَسَادِهِ.
بَارَكَ اللهُ لِي وَلَكُمْ فِي الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ، وَنَفَعَنَا بِمَا فِيهِمَا مِنَ الآيَاتِ وَالْحِكْمَةِ، أَقُولُ قَوْلِي هَذَا، وَأَسْتَغْفِرُ اللهَ لِي وَلَكُمْ مِنْ كُلِّ ذَنْبٍ فَإِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ.
الْخُطْبَةُ الثَّانِيَةُ
الْحَمْدُ للهِ عَلَى إِحْسَانِهِ، وَالشُّكْرُ لَهُ عَلَى تَوْفِيقِهِ وَامْتِنَانِهِ، وَأَشْهَدُ أَلَّا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ تَعْظِيمًا لِشَانِهِ، وَأَشْهَدُ أَنَّ نَبِيَّنَا مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ الدَّاعِي إِلَى رِضْوانِهِ، صَلَّى اللهُ عَليْهِ وَعَلى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَعْوَانِهِ، وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كَثِيرًا .. أَمَّا بَعْدُ:
أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ: سَلاَمَةُ الصَّدْرِ نِعْمَةٌ رَبَّانِيَّةٌ، وَمِنْحَةٌ إِلَهِيَّةٌ؛ إِذْ هِيَ سَبَبٌ مِنْ أَسْبَابِ النَّصْرِ عَلَى الْعَدُوِّ، قَالَ تَعَالَى: {هُوَ ٱلَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِٱلْمُؤْمِنِينَ * وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ} فَائْتِلاَفُ قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَسْبَابِ النَّصْرِ الَّتِي أَيَّدَ اللهُ بِهَا رَسُولَهُ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-،كَمَا قَالَ الإِمَامُ الْقُرْطُبِيُّ.
وَسَلاَمَةُ الصَّدْرِ سَبَبٌ فِي قَبُولِ الأَعْمَالِ، قَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «تُعْرَضُ أَعْمَالُ النَّاسِ فِي كُلِّ جُمُعَةٍ مَرَّتَيْنِ: يَوْمَ الِاثْنَيْنِ وَيَوْمَ الْخَمِيسِ، فَيُغْفَرُ لِكُلِّ عَبْدٍ مُؤْمِنٍ، إِلَّا عَبْدًا بَيْنَهُ وَبَيْنَ أَخِيهِ شَحْنَاءُ، فَيُقَالُ: اتْرُكُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَفِيئَا».
اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ قُلُوبًا نَقِيَّةً تَقِيَّةً تُحِبُّ وَتُبْغِضُ، وَتُوَالِي وَتُعَادِي فِيكَ، اللَّهُمَّ اشْرَحْ صُدُورَنَا، وَاغْفِرْ ذُنُوبَنَا، وَاخْتِمْ لَنَا بِخَيْرٍ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ.
هَذَا، وَصَلُّوا وَسَلِّمُوا عَلَى نَبِيِّكُمْ كَمَا أَمَرَكُمْ بِذلِكَ رَبُّكُمْ، فَقَالَ: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا}، وَقَالَ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلاةً وَاحِدَةً صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا» رَوَاهُ مُسْلِمٌ.




 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 09-01-2019, 09:37 PM   #2


اختصار الأزمنه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3049
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : 09-01-2019 (09:45 PM)
 المشاركات : 121 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




موضوع جميل الله يعطيك العافيه


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 09-01-2019, 09:57 PM   #3


الباتلي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1302
 تاريخ التسجيل :  Nov 2010
 أخر زيارة : 09-01-2019 (09:59 PM)
 المشاركات : 1,840 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي





 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 09-01-2019, 10:03 PM   #4


البرتقاله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1615
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 أخر زيارة : 09-01-2019 (10:04 PM)
 المشاركات : 468 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Coral
افتراضي




بارك الله فيك على طرحك وأسعدك في الدارين


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 13-01-2019, 05:17 PM   #5


الجواهر متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3142
 تاريخ التسجيل :  May 2014
 أخر زيارة : 13-01-2019 (05:18 PM)
 المشاركات : 107 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




مرسي شيخنا الكريم ع الخطب النافعة
جزيت خيراً ياشيخ


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 13-01-2019, 05:27 PM   #6


الدليمي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2107
 تاريخ التسجيل :  Nov 2011
 أخر زيارة : 13-01-2019 (05:33 PM)
 المشاركات : 723 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




الله يبارك فيك ويطول عمرك على طاعته
الف شكر لك على الطرح


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 13-01-2019, 05:41 PM   #7


الذيب الأمعط متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1117
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 13-01-2019 (05:51 PM)
 المشاركات : 6,757 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Brown

اوسمتي

افتراضي




الله يجزاك خير على الموضوع النافع
كل الشكر والتقدير


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 13-01-2019, 06:05 PM   #8


الزعيم الوايلي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3101
 تاريخ التسجيل :  Feb 2014
 أخر زيارة : 13-01-2019 (06:07 PM)
 المشاركات : 397 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




الله يسعد ايامك على طرحك المفيد
تحياتي


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 14-01-2019, 01:24 PM   #9


خيّال نجد متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 63
 تاريخ التسجيل :  Oct 2009
 أخر زيارة : يوم أمس (07:27 PM)
 المشاركات : 16,626 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Green

اوسمتي

افتراضي



تسلم اياديك على جمال الطرح والإختيار المفيد
عافاك الله وجزاك عنا كل خير

ودي لك


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 14-01-2019, 01:35 PM   #10


العديناني متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1875
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 14-01-2019 (01:37 PM)
 المشاركات : 627 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Qatar
لوني المفضل : Black
افتراضي




الله يجزاك الجنة ويبارك فيك ويطول عمرك على طاعته
شكراً مع التقدير


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 13 ( الأعضاء 5 والزوار 8)
, ‏, ‏, ‏, ‏
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:52 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education