صفحات المضايف على تويتر
عدد مرات النقر : 21,512
عدد  مرات الظهور : 69,310,166
عدد مرات النقر : 15,492
عدد  مرات الظهور : 15,153,754
عدد مرات النقر : 15,609
عدد  مرات الظهور : 13,255,921
عدد مرات النقر : 15,374
عدد  مرات الظهور : 15,153,754صفحات المضايف على الفيس بوك
عدد مرات النقر : 19,865
عدد  مرات الظهور : 69,310,174

عدد مرات النقر : 15,968
عدد  مرات الظهور : 32,486,971فضيلة الشيخ محمد المهوس وفضيلة الشيخ عبيد الطوياوي
عدد مرات النقر : 17,159
عدد  مرات الظهور : 63,508,3605ليل التعاليل
عدد مرات النقر : 15,259
عدد  مرات الظهور : 11,781,108موقع المضايف على أنستغرام
عدد مرات النقر : 17,237
عدد  مرات الظهور : 55,287,264صحيفة الراية الألكترونيه
عدد مرات النقر : 15,508
عدد  مرات الظهور : 17,155,691
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
القناعة ( فضلها وأسباب تحصيلها )
بقلم : محمدالمهوس

الإهداءات

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: Ya Nabi Salam Alayka ,,,, Maher Zain (آخر رد :اسعد ابن عريعر)       :: القناعة ( فضلها وأسباب تحصيلها ) (آخر رد :اسعد ابن عريعر)       :: سجل صبآحك ومسآءك آليومي لآعضآء آلمضآيف ..} (آخر رد :اسعد ابن عريعر)       :: اللي مفتقد عضو في المضايف يدخل يسأل عنه .هنا.. (آخر رد :حكآية نقآء)       :: الدنيا للجميع والأخرة للمطيع ... (آخر رد :حكآية نقآء)       :: قلــــوب تحملهــــــا فوق رأســـــك .. كالتــاج (آخر رد :حكآية نقآء)       :: لأشيء يستحق !! {متصفح متجدد} (آخر رد :عاشق الورد)       :: ♂♂l|][Ξ¯▪ـ‗_شـــوآرد الفكـــر_‗ـ▪¯Ξ][|l♂♂ (آخر رد :عاشق الورد)       :: سجل حضورك بالسلام على المتواجدين ،،، (آخر رد :عاشق الورد)       :: تغريدات طبية ~ (آخر رد :د بسمة امل)       :: مضاد حيوي يُظهر قدرة عالية لقتل الخلايا السرطانية (آخر رد :د بسمة امل)       :: المراحل التي يمر بها العلاج الطبي قبل ترخيصه للاستخدام . (آخر رد :د بسمة امل)       :: ((لا تصمتين ارجوك صمتك ما هو صمت)) (آخر رد :القارظ العنزي)      


العودة   شبكة المضايف الأدبية والثقافية > ►◄المضايف العامه►◄ > المضـيف الإسلامـي > ჲ჻ مضيف خطب الجمعه ჻ჲ

ჲ჻ مضيف خطب الجمعه ჻ჲ رَوضة جنَان مَحفَوفة بالروح والريحَان

كاتب الموضوع محمدالمهوس مشاركات 9 المشاهدات 241  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 27-11-2019, 08:47 AM
محمدالمهوس متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 2311
 تاريخ التسجيل : Mar 2012
 فترة الأقامة : 2834 يوم
 أخر زيارة : اليوم (12:40 PM)
 المشاركات : 449 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي سلسلة أحب الأعمال إلى الله : الصلاة وبر الوالدين والجهاد .



الخُطْبَةُ الأُولَى
إِنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ نَحْمَدُهُ، وَنَسْتَعِينُهُ، وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أنْفُسِنَا وَسَيِّئَاتِ أعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيِكَ لهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ} [آل عمران: 102]، {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللَّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} [النساء: 1] {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا} [ الأحزاب: 70 – 71 ].
أَمَّا بَعْدُ: فَإِنَّ أَصْدَقَ الْحَدِيِثِ كِتَابُ اللهِ، وَخَيْرَ الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، وَشَرَّ الأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلالَةٌ، وَكُلَّ ضَلاَلَةٍ فِي النَّارِ.
أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ: عِنْدَمَا تَشْرُفُ الرِّجَالُ تَعْلُو هِمَمُهُمْ، وَيَرْتَفِعُ سَقْفُ مَطْلَبِهِمْ، وَتَهْفُو إِلَى الْعُلَى قُلُوبُهُمْ! لِنَيْلِ أَعْلَى الْمَطَالِبِ، وَأَشْرَفِ الْمَكَاسِبِ، وَتَحْقِيقِ أَعْظَمِ الْغَايَاتِ لِلْحُصُولِ عَلَى أَعْظَمِ الْعَطِيَّاتِ مِنْ رَبِّ الْبَرِيَّاتِ؛ وَهَذَا هُوَ الْهَمُّ الْأَكْبَرُ لِلْمُؤْمِنِينَ الصَّادِقِينَ ذَوِي الْهِمَمِ الْعَلِيَّةِ، وَالنُّفُوسِ الْكَبِيرَةِ الزَّكِيَّةِ، وَقَدْ عَاشَ هَذَا الْهَمَّ صَحَابَةُ رَسُولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- لِبُلُوغِ قِمَمِ الْمَجْدِ لِلظَّفَرِ بِأَعْظَمِ مَجْدٍ، وَهُوَ مَجْدُ الْآخِرَةِ.
فَمِنْ حِرْصِهِمْ عَلَى مَا يُقَرِّبُ مِنْ رِضَا اللهِ -عَزَّ وَجَلَّ- كَثِيرًا مَا يَسْأَلُونَ النَّبِيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عَنْ أَفْضَلِ الأَعْمَالِ، وَعَنْ أَحَبِّهَا للهِ تَعَالَى، وَأَكْثَرِهَا قُرْبَةً إِلَى اللهِ تَعَالَى.
فَهَذَا ابْنُ مَسْعُودٍ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- يَسْأَلُ النَّبِيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- كَمَا فِي الصَّحِيحَيْنِ- فَيَقُولُ: أَيُّ الْعَمَلِ أَحَبُّ إِلَى اللهِ؟ فَأَجَابَهُ النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بِقَوْلِهِ: «الصَّلاةُ عَلَى وَقْتِهَا»، أَيْ: أَحَبُّ الأَعْمَالِ إِلَى اللهِ تَعَالَى الْمُرْضِيَةِ لَدَيْهِ: الصَّلاَةُ فِي أَوَّلِ وَقْتِهَا، فَقَالَ ابْنُ مَسْعُودٍٍ: ثُمَّ أَيٌّ؟ أَيْ: وَبَعْدَ الصَّلاَةِ، أَيُّ الْعَمَلِ أَحَبُّ إِلَى اللهِ تَعَالَى؟ قَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «بِرُّ الْوَالِدَيْنِ»، أَيْ: بِالإِحْسَانِ إِلَيْهِمَا، وَتَرْكِ عُقُوقِهِمَا، قَالَ ابْنُ مَسْعُودٍٍ: ثُمَّ أَيٌّ؟ قَالَ: «الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ»؛ أَيْ: الْجِهَادُ لإِعْلاَءِ كَلِمَةِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ.
وَلاَ شَكَّ أَنَّ الصَّلاَةَ عَلَى وَقْتِهَا وَالْمُحَافَظَةَ عَلَيْهَا مِنْ أَفْضَلِ الأَعْمَالِ بَعْدَ الشَّهَادَتَيْنِ، وَكُلَّمَا بَادَرَ الْمُسْلِمُ إِلَى أَدَاءِ الصَّلاَةِ فِي أَوَّلِ وَقْتِهَا فَهُوَ أَفْضَلُ، وَالصَّلاَةُ عَمُودُ الإِسْلاَمِ وَثَانِيَةُ أَرْكَانِهِ الْعِظَامِ، وَهِيَ الصِّلَةُ بَيْنَ الْعَبْدِ وَرَبِّهِ، وَهِيَ حَدٌّ فَاصِلٌ بَيْنَ الإِيمَانِ وَالْكُفْرِ، وَقَدْ جَعَلَ اللهُ لِكُلِّ فَرْضٍ وَقْتَ بِدَايَةٍ وَوَقْتَ نِهَايَةٍ؛ فَلاَ يَجُوزُ تَقْدِيمُ الصَّلاَةِ عَنْ وَقْتِهَا، وَلاَ يَجُوزُ تَأْخِيرُهَا عَنْ وَقْتِهَا إِلاَّ مِنْ عُذْرٍ شَرْعِيٍّ، قَالَ تَعَالَى: {إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا} [النساء: 103]، وَيَقُولُ تَعَالَى: {قُل لِّعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُواْ يُقِيمُواْ الصَّلاَةَ}[ إبراهم:31].
فَأَمْرُ الصَّلاَةِ -عِبَادَ اللهِ- عَظِيمٌ, وَشَأْنُهَا عِنْدَ اللهِ كَبِيرٌ, فَهِيَ رَافِدُ الإِيمَانِ, وَغِذَاءُ الرُّوحِ, وَصِلَةُ الْعَبْدِ بِرَبِّهِ, وَقُرَّةُ عَيْنِ الْحَبِيبِ الْمُصْطَفَى -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- الْقَائِلِ: «وَجُعِلَ قُرَّةُ عَيْنِي فِي الصَّلاَةِ» [رَوَاهُ النَّسَائِيُّ، وَصَحَّحَهُ الأَلْبَانِيُّ ].
أَمَّا بِرُّ الْوَالِدَيْنِ فَهُوَ أَعْظَمُ الْحُقُوقِ عَلَى الإِنْسَانِ بَعْدَ حَقِّ اللهِ تَعَالَى، وَقَدْ قَرَنَ اللهُ هَذَا الْحَقَّ الْعَظِيمَ بِحَقِّهِ جَلَّ فِي عُلاَهُ فِي غَيْرِ مَوْضِعٍ فِي كِتَابِ اللهِ، قَالَ تَعَالَى: {أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ} [لقمان: 14]، وَقَالَ: {وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا} [الإسراء: 23]، وَقَالَ: {وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا} [النساء: 36]. وَبِرُّ الْوَالِدَيْنِ هُوَ التَّعَامُلُ مَعَهُمَا بِالْبِرِّ قَوْلاً وَفِعْلاً؛كَالإِحْسَانِ لَهُمَا، وَالتَّلَطُّفِ بِهِمَا، وَصِلَتِهِمَا، وَالإِنْفَاقِ عَلَيْهِمَا، وَقَضَاءِ حَوَائِجِهِمَا، وَالدُّعَاءِ بِالْخَيْرِ لَهُمَا، وَصِلَةِ صَدِيقِهِمَا بَعْدَ مَوْتِهِمَا.
نَسْأَلُ اللهَ تَعَالَى أَنْ يَرْزُقَكُمْ وَإِيَّانَا وَجَمِيعَ الْمُسْلِمِينَ الْعَمَلَ أَفْضَلَ الأَعْمَالِ وَأَكْمَلَهَا وَأَحَبَّهَا إِلَى اللهِ تَعَالَى، إِنَّهُ سَمِيعٌ مُجِيبٌ.
أَقُولُ قَوْلِي هَذَا، وَأَسْتَغْفِرُ اللهَ لِي وَلَكُمْ مِنْ كُلِّ ذَنْبٍ، فَاسْتَغْفِرُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ.

الْخُطْبَةُ الثَّانِيَةُ
الْحَمْدُ للهِ عَلَى إِحْسَانِهِ، وَالشُّكْرُ لَهُ عَلَى تَوْفِيقِهِ وَامْتِنَانِهِ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ تَعْظِيمًا لِشَانِهِ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ الدَّاعِي إِلَى رِضْوَانِهِ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كَثِيرًا...
أَمَّا بَعْدُ: أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ: وَمِنْ أَفْضَلِ الأَعْمَالِ وَأَحَبِّهَا للهِ تَعَالَى كَمَا فِي الْحَدِيثِ السَّابِقِ: الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ؛ الَّذِي هُوَ ذِرْوَةُ سَنَامِ الإِسْلاَمِ، وَمَصْدَرُ عِزِّ الْمْسُلِمِينَ، وَهُوَ بَابٌ عَظِيمٌ مِنْ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ كَمَا قَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «رَأْسُ الأَمْرِ الإِسْلاَمُ، وَعَمُودُهُ الصَّلاةُ، وَذِرْوَةُ سَنامِهِ الْجِهَادُ» [رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ، وَصَحَّحَهُ الأَلْبَانِيُّ مِنْ حَدِيثِ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ].
وَلاَ يَكُونُ الْجِهَادُ جِهَادًا إِلاَّ إِذَا كَانَ فِي سَبِيلِ اللهِ؛ أَيْ: طَلَبًا لإِعْلاَءِ كَلِمَةِ اللهِ تَعَالَى، خَالِصًا لِوَجْهِهِ تَعَالَى، وَقَدْ سُئِلَ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عَنِ الرَّجُلِ يُقَاتِلُ شَجَاعَةً، وَيُقَاتِلُ حَمِيَّةً وَيُقَاتِلُ رِيَاءً، أَيُّ ذَلِكَ فِي سَبِيلِ اللهِ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: «مَنْ قَاتَلَ لِتَكُونَ كَلِمَةُ اللهِ هِيَ الْعُلْيَا فَهُوَ فِي سَبِيلِ اللهِ» [مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ مِنْ حَدِيثِ أَبِي مُوسَى الأَشْعَرِيِّ رضي الله عنه ].
وَالْجِهَادُ يَكُونُ بِالنَّفْسِ وَالْمَالِ وَاللِّسَانِ؛ أَيْ: بِالْعِلْمِ وَالْحُجَّةِ وَالْبَيَانِ، وَلاَ يَكُونُ جِهَادًا شَرْعِيًّا حَتَّى يَكُونَ تَحْتَ رَايَةِ وَلِيِّ الأَمْرِ وَبِأَمْرِهِ، وَيَكُونَ بَعْدِ اسْتِئْذَانِ الْوَالِدَيْنِ! فَبِرُّهُمَا مُقَدَّمٌ عَلَى الْجِهَادِ فِي سَبِيلِ اللهِ.
فَمِنَ الْمُخَالَفَاتِ الْكَبِيرَةِ الَّتِي تَقَعُ الْيَوْمَ فِي مَسْأَلَةِ الْجِهَادِ: ذَهَابُ كَثِيرٍ مِنَ النَّاسِ إِلَى بِلاَدِ الْفِتَنِ بِدَعْوَى الْجِهَادِ، بِدُونِ اسْتِئْذَانِ وَلِيِّ الأَمْرِ، وَبِدُونِ اسْتِئْذَانِ الْوَالِدَيْنِ، وَقَدْ حَصَلَ بِسَبَبِ ذَلِكَ مِنَ الْمَفَاسِدِ أَكْبَرُ بِكَثِيرٍ مِنَ الْمَصَالِحِ الْمَرْجُوَّةِ مِنْ ضَعْفِ الْمُسْلِمِينَ، وَاحْتِلاَلِ دِيَارِهِمْ، وَاقْتِتَالِهِمْ فِيمَا بَيْنَهُمْ، وَرُجُوعِ كَثِيرٍ مِنْهُمْ إِلَى الْبِلاَدِ بِالتَّكْفِيرِ، وَاسْتِحْلاَلِ الدِّمَاءِ الْمَعْصُومَةِ.
فَاتَّقُوا اللهَ -عِبَادَ اللهِ- وَاجْعَلُوا هِمَّتَكُمْ وَسَعْيَكُمْ فِي رِضَاهُ، وَتَذَكَّرُوا آجَالَكُمْ وَأَنَّهَا قَوَاطِعُ أَعْمَالِكُمْ، وَحَوَائِلُ دُونَ آمَالِكُمْ، فَالسَّعِيدُ مَنِ اغْتَنَمَهَا قَبْلَ أَنْ يُفْضِيَ إِلَى أُخْرَاهُ فِي كُلِّ مَا يُحِبُّهُ اللهُ وَيَرْضَاهُ.
هَذَا، وَصَلُّوا وَسَلِّمُوا عَلَى نَبِيِّكُم كَمَا أَمَرَكُمْ بِذلِكَ رَبُّكُمْ، فَقَالَ: {إِنَّ اللهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [الأحزاب: 56]، وَقَالَ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلاةً وَاحِدَةً صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا» [رَوَاهُ مُسْلِم].



 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 01-12-2019, 12:03 AM   #2


خيّال نجد متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 63
 تاريخ التسجيل :  Oct 2009
 أخر زيارة : 09-12-2019 (08:06 PM)
 المشاركات : 17,260 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Green

اوسمتي

افتراضي



تسلم اياديك على جمال الطرح والإختيار المفيد
عافاك الله وجزاك عنا كل خير

ودي لك


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 01-12-2019, 12:45 AM   #3


كساب الطيب متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 977
 تاريخ التسجيل :  Jul 2010
 أخر زيارة : 09-12-2019 (08:30 PM)
 المشاركات : 14,087 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Darkred

اوسمتي

افتراضي



جزاك الله خيراً
يعطيك العافية على الطرح القيم والجميل
وًٍدًٍيًٍ......لًًًٍٍٍكًًًٍ......


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 01-12-2019, 01:02 AM   #4


عابر سبيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1475
 تاريخ التسجيل :  Jan 2011
 أخر زيارة : 01-12-2019 (01:07 AM)
 المشاركات : 8,524 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Darkslategray

اوسمتي

افتراضي




شكراً من الأعماق على الطرح الطيّب والمفيد
تسلم الأيادي وجزاك الله خير


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 02-12-2019, 11:18 PM   #5


الجواهر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3142
 تاريخ التسجيل :  May 2014
 أخر زيارة : 02-12-2019 (11:18 PM)
 المشاركات : 148 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




مرسي شيخنا الكريم ع الخطب النافعة
جزيت خيراً ياشيخ


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 03-12-2019, 11:00 PM   #6


فتى الجنوب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1522
 تاريخ التسجيل :  Feb 2011
 أخر زيارة : 03-12-2019 (11:00 PM)
 المشاركات : 944 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




تسلم الايادي على طرحك المميز


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 09-12-2019, 08:11 PM   #7


ابو ريان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3157
 تاريخ التسجيل :  May 2014
 أخر زيارة : 09-12-2019 (08:13 PM)
 المشاركات : 267 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي





الشكر لك على الموضوع القيّم

تحياتي


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 09-12-2019, 10:44 PM   #8


الاطرق بن بدر الهذال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Oct 2009
 أخر زيارة : 09-12-2019 (10:50 PM)
 المشاركات : 30,678 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
لوني المفضل : Crimson

اوسمتي

افتراضي



شيخنا الجليل محمد المهوس

الله يجزاك الجنة على الخطبه القيّمه والنافعه

جعلها الله في ميزان حسناتك

لك الشكر والتقدير


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ
  مـواضـيـعـي


رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 11:17 PM   #9


مشاعر انثى متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1785
 تاريخ التسجيل :  Jun 2011
 أخر زيارة : يوم أمس (11:18 PM)
 المشاركات : 372 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




الله يجزاك خير ويبارك فيك وفي ماتسطره اناملك
تحياتي



 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 11:24 PM   #10


جنوبيه متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1811
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : يوم أمس (11:27 PM)
 المشاركات : 288 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




موضوع رائع
عافاك الله وجزاك عنا خير الجزاء


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 5 ( الأعضاء 0 والزوار 5)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:15 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education